صفحة القصائد | موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+

نزار قباني
نزار قباني

أسألك الرحيلا

لنفترق قليلا
لخيرِ هذا الحُبِّ يا حبيبي
وخيرنا

محمد قرنه
محمد قرنه

بهجة الفعل المض

لسخافةٍ فُصْحَى
أشدُّ خيوطَ شاحنتِي إلى المرِّيخِ
أزْحَفُ دونَما جيشٍ

محمد قرنه
محمد قرنه

انتحار التداعي

إلى محمود درويش
قل للغياب نقصْتَني،،
وأنا حضرتُ لأكملكْ

محمد قرنه
محمد قرنه

الولادة عند انت

عندما تُولَدُ اليومَ فكِّرْ بأنَّ ا
قابَ اختراقِكَ ذاكرةِ الناسِ
والموتَ أعمى

محمد قرنه
محمد قرنه

المعادل الموضوع

الفتى لَم يعرفِ الحرمان إلا مرتيْنْ
في المرة الأولى رأى حلوى النهار تطل
فانهار حين أذابَ ما تحويه من ضوءٍ ب

محمد قرنه
محمد قرنه

يحكي دمي الفوار

لا أريد سوى ارتحالٍ دائمٍ
يحكي دمي الفوَّارُ
يشبهني الرماديون ينتقلون

محمد قرنه
محمد قرنه

متى ينتهي العمر

متى ينتهي العمرُ ؟
يسأل قلبُ المريض
أمام جهازٍ لرسم الكمنجات

محمد قرنه
محمد قرنه

بماء الوجه

بماء الوجه أعرفني
ويعرف الانتهازيون وجهي عاريا كالماء
كنت أنا المُخَاطَبُ في حصار البحر ل

محمد قرنه
محمد قرنه

لا بأس بالموتى إ

لا بأس َ بي
أصحو مع الأضواء
لست أهينها بالغوص في الأحلام والرؤي

محمد قرنه
محمد قرنه

مدينتي لله

إهداء إلى أحمد ندا
يا صاحبيَّ ترفَّقا بالماءِ
إنَّ الماءَ كان عزيز قومٍ ذَلَّ

محمد قرنه
محمد قرنه

إنهم يقتلون الع

إنهم يقتلون العصافيرَ
قالت فتاةٌ دمشقيَّةٌ _
ثم طارتْ

محمد قرنه
محمد قرنه

أسماؤكم حرث لكم

وجهي أحبُّ إليَّ مِنْ قلبي
وذنبي من عيوبي
قال الصديقُ

نزار قباني
نزار قباني

هجم النفط مثل ذئ

من بحارِ النزيفِ جاءَ إليكم
حاملاً قلبهُ على كفَّيهِ
ساحباً خنجرَ الفضيحةِ والشعرِ،

محمد قرنه
محمد قرنه

أنا ضيف على عين

أنا ضيفٌ على عينيكِ
خليني أنام بها
وأحلم بِكْ

محمد قرنه
محمد قرنه

تطلع مختلف

يزعجُ القلقُ الداخليُّ السماءَ فتبك
كما حبْلٍ للغسيلِ على رأس شابٍ
تجسَّدَ فوق رصيف الأحبَّةِ مُتَّخِذ

نزار قباني
نزار قباني

منشورَاتٌ فِدَا

1
لن تجعلوا من شعبنا
شعبَ هنودٍ حُمرْ

محمد قرنه
محمد قرنه

وصايانا لحفظ الو

غريبٌ في انتهاء الوقت
أن يبقى لنا قََصَصٌ
وخِلانُ

عمر محمود عناز
عمر محمود عناز

وجعٌ عراقيّ المل

وَرَقٌ
بِذَاكِرةِ المَساءِ مُبعثَرُ
وَتَنهُّدٌ طِفْلٌ

عمر محمود عناز
عمر محمود عناز

شهقاتٌ في زمنٍ

إلى وطن
يا أيها الوطنُ المذهب
يا الذي

عمر محمود عناز
عمر محمود عناز

في حضرة الضوء

الرّيحُ تَكنُسُ ظِلَّها
بِرؤاكِ يا
وَضياكِ نَزْفُ

عمر محمود عناز
عمر محمود عناز

نكاية بالغصون اق

ولي ضفافٌ من الآهاتِ
سطّرها تنهدُ الموجِ،
إن الموجَ شيطان

عمر محمود عناز
عمر محمود عناز

كافٌ لـ نون الق

كم ذا أحاول أن أكونك
أنا وجه من لا يشبهونك
أنا دمعة عثرت بجفن الغيم

عمر محمود عناز
عمر محمود عناز

لولاك

الصَّمْتُ مَقبَرةٌ مِنَ الكَلِماتِ
ياضَوءاً تَكسَّرَ في العُيونِ
المُتعَبة

عمر محمود عناز
عمر محمود عناز

مسلةٌ من دموع

عندما طوّفت بصدري الخيولُ
أيقظ الفجرَ في العيون
الصهيلُ