صفحة القصائد | موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+

سعدي يوسف
سعدي يوسف

تشاؤم

حين جئنا هذه الأرضَ
وقلنا سوف نبني عالماً أجملَ
كان الكونُ أجملْ

سعدي يوسف
سعدي يوسف

بيت

هذا البيتُ لنا
غرفاتٌ اربعُ
بابان

سعدي يوسف
سعدي يوسف

إلى أمام

الرايات
خافقةٌ، تحت سماءٍ لم تتكوَّنْ بَعد
أمّا نحن المنذورون لنحملها

سعدي يوسف
سعدي يوسف

اغتيال

المصعد في برج الكارلتون بطيءٌ ،
أبطأُ من فيل يتمرّغ قرب الماء
المصعد يهبطُ

نازك الملائكة
نازك الملائكة

أنا

الليلُ يسألُ من أنا
أنا سرُّهُ القلقُ العميقُ الأسودُ
أنا صمتُهُ المتمرِّدُ

نازك الملائكة
نازك الملائكة

غرباء

أطفئ الشمعةَ واتركنا غريبَيْنِ هنا
نحنُ جُزءانِ من الليلِ فما معنى الس
يسقطُ الضوءُ على وهمينِ في جَفنِ ال

نازك الملائكة
نازك الملائكة

دكان القرائين ال

في ضباب الحُلْم طوّفتُ مع السارين ف
غارق في عطر ماء الورد وامتدّ طريقي
وسّع الحُلْم عيوني رش سُكْرًا في عر

نازك الملائكة
نازك الملائكة

صلاة الأشباح

تململت الساعةُ الباردهْ
على البرج في الظلمة الخامدهْ
ومدّتْ يدا من نُحاسْ

نازك الملائكة
نازك الملائكة

مرثية إمرأة

صور من زقاق بغداديّ
ذهبتْ ولم يَشحَبْ لها خدٌّ ولم ترجُ
لم تَسْمع الأبوابُ قصةَ موتها تُرْو

نازك الملائكة
نازك الملائكة

إلى العام الجديد

يا عام لا تقرب مساكننا فنحن هنا طيو
من عالم الأشباح يُنكرُنا البشر
ويفر منّا الليل والماضي ويجهلنا الق

نازك الملائكة
نازك الملائكة

في جبال الشمال

عُدْ بنا يا قطار ْ
فالظلام رهيبٌ هنا والسكونُ ثقيلْ
عُدْ بنا فالمدَى شاسعٌ والطريقُ طوي

نازك الملائكة
نازك الملائكة

الكوليرا

سكَن الليلُ
أصغِ إلى وَقْع صَدَى الأنَّاتْ
في عُمْق الظلمةِ تحتَ الصمتِ على ال

نازك الملائكة
نازك الملائكة

أغنية الهاوية

مججتُ الزوايا التي تلتوي
وراءَ النفوسْ
وراءَ بريقِ العُيُونْ

نازك الملائكة
نازك الملائكة

مرثية يوم تافه

لاحتِ الظلمةُ في الأفْق السحيقِ
وانتهى اليومُ الغريبُ
ومضت أصداؤه نحو كهوفِ الذكرياتِ

نازك الملائكة
نازك الملائكة

إلى الشعر

من بَخور المعابدِ في بابل الغابرهْ
من ضجيج النواعيرِ في فَلَواتِ الجَن
من هتافاتِ قُمْريّةٍ ساهرهْ

نازك الملائكة
نازك الملائكة

النهر العاشق

أين نمضي إنه يعدو إلينا
راكضًا عبْرَ حقول القمْح لا يَلْوي
باسطًا في لمعة الفجر ذراعَيْهِ إلين

نازك الملائكة
نازك الملائكة

أغنية حب للكلمات

فيمَ نخشَى الكلماتْ
وهي أحيانًا أكُُفٌّ من ورودِ
بارداتِ العِطْرِ مرّتْ عذْبةً فوق خ

نازك الملائكة
نازك الملائكة

خمس أغان للألم

1
مُهْدي ليالينا الأسَى والحُرَقْ
ساقي مآقينا كؤوسَ الأرَقْ

نازك الملائكة
نازك الملائكة

شجرة القمر

1
على قمّةٍ من جبال الشمال كَسَاها ال
وغلّفها أفُقٌ مُخْمليٌّ وجوٌّ مُعَن

إيليا أبو ماضي
إيليا أبو ماضي

تلك السنون

في حفلة اليوبيل الفضي لجريدة السمير
تلك السنون الغاربات ورائي سفر كتبت
ما عشتها لأعدّها بل عشتها لتبين في

إيليا أبو ماضي
إيليا أبو ماضي

الفقير

همّ ألم به مع الظلماء فنأى بمقلته ع
نفس أقام الحزن بين ضلوعه والحزن نار
يرعى نجوم الليل ليس به هوى ويخاله ك

إيليا أبو ماضي
إيليا أبو ماضي

أنت

مهبط الوحي مطلع الأنبياء كيف أمسيت
في عيون الأنام عنك نبوّ لم يكن في ا
أنت كالحرّة التي انقلب الدّه ر عليه

إيليا أبو ماضي
إيليا أبو ماضي

نار القرى

روحي التي بالأمس كانت ترتع في الغاب
تقتات بالثمر الجنّي فتشبع ويبلّ غلّ
نظرت إليك فأصبحت لا تقنع بالماء وال

إيليا أبو ماضي
إيليا أبو ماضي

الكبرياء خلة الش

لي صاحب دخل الغرور فؤاده إ نّ الغرو
أسديته نصحي فزاد تماديا في غيّه واز
أمسى يسيء بي الظنون ولم تسوء لولا ا