قصيدةحصادُ الوَهْــم| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة

حصادُ الوَهْــم

و أحملكَ ابتداءً
كالتّوقّــعِ
حين يصنعهُ الحديثُ مشاتلاً
تلجُ الصّراطَ محبّــةً
تَسِعُ الوطنْ
هذى السّنابلُ
من شموخكِ
زيّـنتْ صدرَ الحقولِ
و أشرقتْ
حملتْ هموم العيشِ
في زمنِ المِحنْ
عرفتكَ إنسانً
يقومُ هزيعهُ سُـقـــيا
و يصطكُّ اصطكاكاً
ثُــمّ ينسجُ بردةَ الأملِ
الذي – من بعدُ -
قدْ صـــارَ الكفنْ
إذ جـــاءَ ..
من حــكَّ الوعودَ
بظفرِ بيعٍ مُبخسٍ
ليمصَّ إصبعَ حُلمــــنا
بالعيشِ
والنّــومِ الهني
و أنت تزرعُ
ثم تزرعُ
ثمّ تحصدُ غبنكَ
المدسوسِ بين الحلقِ
تجرعُ غصّة البنكِ الدّني
و دُهنَ محفظةِ اللّصوصْ
نارُ المجوس ؟!
نارُ المجوسِ أهونُ
حين تأكلُ زرعنا
و يقومُ يفتي
اللاعقونَ من الموائــــد
نصفُ أنصافٍ ..
و سُوسْ
(أنّ الرّضا بالبيعِ
بيعٌ للرّضا
طوعاً
و دون مشقةِ العنتِ
الرّبا
أىْ
مثل أن يسطو عليك
زيارةً
بعضُ اللصوصِ !! )
...
خسئتْ نصوصْ
خسئتْ نصوصُ العارفينَ بظلمها
و تلبّسوا زلقَ المواقفِ
إنّما
و لكلّ حالةِ نزوةٍ
للبوسها نزقٌ نمــا
لينالها
حذقٌ
على وجهِ الخصوصْ
* * *
هذى بيوتُ المترفينَ
الهانئين
المسرفين
تبرّجتْ
شمختْ بأنفِ تكبُّرٍ
كإغاظةٍ
من دونها
عوراتُ بيتِ الطّينِ
إذ عجز الكساءُ
القشُّ
أن يأتي بيتنا
ليعيده للرونقِ
المبــثُوثِ للضيف ِ ..
المسافرِ ..
و العشيرْ
و نظلّ نجتـــرّ التّكافُل
نغمةً
عزفتْ على الوترِ الذي
شبع انتفاخاً
من عسارِ الهضمِ
إذ ما شُــدَّ
من جيبٍ كبيرْ
ونظلّ نلهثُ
كي نُسدّدَ ما علينا
تارةً بالبيع للوجه الأبيّ
بمائه
أو تارةً زلفى
تقرّبنا من الداعينَ
للدين الجديدِ
بكل أوعية الضّلالْ
فنحبهم ..
من كرهنا
و نغشهم بمسوحنا
و يغشنا صوتٌ ينادى :
- ( ثم نقسم ما يشاءُ الله
من ربحٍ حلالْ ! )
* * *
ربحٌ حــــلالْ !!
اللهَ ..
يا هذا الحـــلالْ
أوَ لست تدري إنّنا
كدحــــاً
ننظفُ لقمةَ العيشِ الكريمِ
ونشربُ الصّفو الزلالْ
و نكرهُ أن نؤخّر
من ينادي بالضرائبِ ..
والعشورِ ..
زكاتنا ..
و النافلات من القبانةِ
و الجبايات الثّــقالْ
ثم نضرعُ أن
يجنبنا الكريمُ
مغبــةَ الضيم المريرِ
و ذلّ مقبرة السؤالْ
أوَ لست تدري
إنّنا ..
نقتاتُ صبراً موجعاً
إن رقَّ عيشٌ
و استحالْ
اللهَ ..
يا هذا الحـــــــلالْ !!
* * *
إرفعْ خوانكَ
ما لهذا جئتُ
أسأل من فتاتكَ ..؟
كيْ تجود بمـــــنّةٍ
مُـــــدّتْ
و صارتْ حبل مقودنا
الرّسنْ ؟
بل ..
جئتُ أرفع صوتنا
إذ إنّهُ
لو كان قد غاب الذي
عجن الدّمــاء بثورةٍ
فالصبرُ أضيقُ من مسامِ الجلدِ
لو حانَ الزّمن .

الطيب برير يوسف
30,نوفمبر,2013


الكلمات الدليلية: حصاد, الو, ه, ــم,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل