قصيدةنار الحب| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة


نار الحب

أتألم..
وأتوجع..
لرؤيتك لغيري..
ما زلت اتذكر الوعود...
وحبنا الغير مشروط...
تعاهدنا عالحب...
اجل...
لم اتخيل انك لن تكون لي وانا لن اكون لك..
فماذا افعل لقلبي الذي يتألم..
يرفض التغييير...
ويرفض التعبير.....
ويرفض ان اكون لغيرك....
نعم...
كنت البسمة والفرحة وبلسم جروحي...
والآن...
انت سبب حزني وتعاستي وجروحي...
رؤيتك لغيري...
دمرتني..
كسرتني..
خذلتني...
بعد ما ادمنتك وجعلتك الأولى فحياتي..
نعم..
كنت انا وانت عبارة عن اجمل كناري حب..
اعيش لك وانت تعيش لي..
والآن..
حتى السلام بات محرم علينااااا..
لاننا اصبحنا في زمن يعشق الفراق...
الم تلاحظ بأنني اريد البقاااء وانت تريد ..
ولكن..
حكم النصيب قضى علينا..
ان تكون لغيري وانا اكون لغيرك....
ولكن...
لا اعذرك...بل اتهمك..ولن أسامحك...
نعم..احببتني لا أنكر ذلك...
ولكن....
انا فتاة وجبرت ان اكون لغيرك ...
ليس بيدي حيلة....
دافعت..
وتألمت...
وتعذبت....
وانغصبت على غيرك....
لكن انت..
ماالذي يجبرك لتكون لغيري...
قل لي ما هو عذرك وسأعذرك..
هل انغصبت مثلي...
هل دافعت مثلي...
هل تألمت مثلي....
هل تعذبت مثلي....
اعترف بأنانيتي...
ولكنك تعرف..
يوم زفافي كنت انزف على لحن اوجاعي.
ولمعة دموووووعي..
ولم اسمح بدخول الفرح لمهجتي...
اكراما لشخص الذي احبه قلبي....
فهو انت...
اليوم زفافك لم تراعي وجودي.
ولم تراعي قلبي الذي يحترق...
نعم انت...
وأصريت على دعوتي....
وانا للأسف ...لبيت دعوتك...
وعندما أتيت....
تركت الكل يسألني...
اي نعم...
احرجوني بسؤالي عنك...
لا تلومني ولا تلومهم لو قالوا أليس هذا كان حبيبك..
اي نعم...
كان حبيبي بالأمس ...
فعلمته كيف يحب وكيف يعشق وكيف لا يخون و.و.و.و.و. وسلمته لغيري.
أصبحت الآن من ماضيه....
فلا تنصدم ..فهذه الحقيقة...
وثم...
وعدتك ان أمنح ابني اسمك ..
لتبقى معي دائماا..
نعم ابتسمت...
و قولت لي ..
سأنتظرك حتى لو اصبحوا بعمري..
ولكنك...
لم تنتظر ابني حتى يبلغ الحلم...
فخذلتني....
يا وجعي..
فماذا تريد ان ترى او تسمع
يا سبب حزني...
انا ليست انانية...
ولكن انانية العشق تحرضني عليك..
وتعاتبني لانني
ما زلت اعشققك.....
حتى لو كنت لغيري...
اتعلم...
فقدت طعم الحياة ...
عندما وقعت على عقد زواجي....
وايقنت التمثيل بعدها...
حتى احافظ على ما تبقى من عهد حبنا....
ولكنك اليوم تفننت بإظهار....
كل اوجاعي...وأهمهاااااا.
القهرررررر.......
يا حسرتي على ما فرطت من ايام ومن ليالي ومن سنين....
كأنني في قفص مهجور...
لم يذق طعم السعادة من قرووون...
اما انت...
رؤيتك سعيدا هزت كياني...
اقسم بعزتي.
عندما رايتك سعيدا..
أرايت ذلك القفص المهجور..
اصبح حرااا يحلق بعيدا...
ويردد سأرحل بعيدا...
حتى يعيش حبيبي سعيدا...
وتمنياتي لك...
ان تكون ايامك...
ليست كأيامي...
نعم...
عاتبتك.
وجرحتك.
لاننا تواعدناااااا من قبل...
لكن..
اذهب وعيش حياتك كما تريد...
اذهب ولا تقف عند هذه الدموع...
لقد فقدت اي امل...
ممكن ان يجمعني بك مرة اخرى...
اذهب ولا تهتم....
نعم...
لا أوعدك بأنني سأنساك بسهولة...
لكن...
اوعدك هدوس على قلبي لو بقي يفكر فيك...
حتى لو كان حبك سأيحييني ..
اذهب وحلق بعيداا..
لتعيش سعيدا....
ولتنسى الماضي...
وتستقبل الحاضر....
بعيدا عن ما مررت به....
فلتسامحني .....
على عشقي لك....
وعجنوني بك....
ياللهي ...
خد من سعادتي..
فلتزيدها على سعادته...
واترك لي احزانه واوجاعه....
ليعيش هوااا...
واموووووت اناااااا بأرضي....
Samaher yehya...

سماهر يحيى
26,نوفمبر,2018


الكلمات الدليلية: نار, الحب,




التقييم = 100 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل