قصيدةالقدس لنا| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة

القدس لنا

القدس لنا
========================
بقلمي جعفر ملا عبد المندلاوي
10-12-2017 (البسيط) ..
(رداً على قرار الرئيس الأمريكي ترامب باعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني في 8-12-2017) ...
1 لا زال قلبي لمسرى المصطفى وجعاً = == لمّا أتاها بني صهيون طغيانا
2 عاثوا فساداً بقدسٍ طالها ضررٌ = ظلّت تنادي وصمت العرْب أضنانا
3 هيهات ان ينجس الأسوارَ هيكلُهم = = = = هيهات أن تركعي إلاّ لمولانا
4 أكذوبة الحائط المبكى ومعبدهم = = = = ظلّت بأوهامهم سخفاً وبهتانا
5 بلفورهم كاذب والوعد محتقرٌ = = = قد كان غدرهم ظلماً وعدوانا
6 من كلّ جحرٍ أتوا واستعمروا وطني = جالت مسوخ الثرى جهراً وإبطانا
7 حاخامهم زائغٌ ، تلمودهم كذب = = = هيّا استفيقوا كفى ذلّاً لأقصانا
8 كفٌ تبيد الألى ، أخرى تحاربنا = = = = = طعناً لأشياخنا قتلاً لأسرانا
9 قالوا سباها ترمب الخاسئ الرذل = = = قلنا فللبيت رب ليس ينسانا
10 حديثه الحقد لا لست أقبله = = هذي عروس القرى غصّت بأعدانا
11 يا قدسنا، فاصبري ان العتاة طغوا == وظلّ أهلي للدرب الحرّ عنوانا
12 آهٍ على قدسنا برداً أهالينا = = = = صبرا على كربةٍ قد زيد بلوانا
13 قد بارك الله بالأقصى وصخرته = = فالحمد لله مَنْ اسرى وسبحانا
14 محرابها طاهرٌ ، أكرم بقبتها = = = = = بل كان في عزّها درباً وعنوانا
15 أسرى بها أحمدٌ ليلاً فأكرمه = = = = = وظل يحفظه تقوى وإيمانا
6 ذي قبلة المصطفى في بدء دعوته = = ظلّ النبيّ بحب القدس هيمانا
17 لا تركنوا للذّي في الحكم غايته = = = بيع الديار وبات اليوم خوّانا
18 كم حاكمٍ بالهوى تجري سياسته == لا يعتريه الهدى ما كان سلطانا
19 لا ينتخي غيرة مهما الغزاة طغوا = = مات الضمير الذي يحييه إنسانا
20 فالجبن ديدنهم، والخبث طبعهمُ = لم يسمعوا للذّي للحَقِ نادانا
21 تيجانهم في الخفا في محفلٍ نسجت = ماسونهم قد أضرّ الأنس والجانا
22 جاسوا فساداً، فتعسا كيف خلتهم = عافوا سبيل التقى عمداً وعصيانا
23 في جمعهم فرّقوا ، في قولهم كَذَبُوا = في الوعد قد أخلفوا، لله شكوانا
24 يا قادة العرب ما كنتم لنا سندا؟ = كنتم حيارى وكان الغوث خذلانا
25 إن لم تكونوا لنا كونوا على طرف = من يشمت اليوم في أخراه خسرانا
26 مهما اجتمعتم فإجماع بلا هدف = = بغضاء ألبابكم للبعض قد بانا
27 أيّ الحكومات في أحكامها صلحت = أمست معاداتهم للشعب ألوانا
28 فالعدل جور، وأحكام الهوى رَصَف = ظلّوا عبيداً وفي الإعلام شجعانا
29 أين الخطابات، بل أين الوعود غدت؟ = فوق الرفوف التي عافته أزمانا
30 لومي على المنتمي للعرْب في النسب = أين الشعوب التي بالدين تهوانا؟
31 يكفي سباتا أيا أبناء جلدتنا = = هيّا أفيقوا فيوم الفصل قد حانا
32 يـــا أمّــة تدّعي للدّين نســـبتها = هلّا انتفضتم لأجل الحقّ، أم هانا
33 هبّوا جميعاً فهذي قدسكم سرقت = لولا سياساتكم ما كان ما كانا
34 هيّا لنحيي معاً آمال أمتنا = = = في مجدها تُضرب الأمثال أحيانا
35 إنّي وإياك للأوطان نحفظها == بالنفس هيّا ، لنفدي القدس إخوانا
36 لا تخش في الله لوم اللائمين ولا = = تسمع لأقوال طاغوت وشيطانا
37 في أي شبر تكن، كن ناصراً جلداً = = ذي صرخة أنذرت للجمع إيذانا
38 فالحقُّ يبقى وإن خان الزمان به = دهراً ؛ سيعلو ويرقى فوق ما كانا
39 فالقدس قد أسمعت من شاقه وطناً = غير الذي في قصور اللهو حيرانا
40 أم القرى قدسنا نادت لتوقظنا = أنّى ستصحوا؟ وعزّ العرب قد هانا
41 لا لن يمروا وفي أضلاعنا نبَضٌ == والوعد من ربنا في النصر أغنانا
42 ندعوك يا من لصوت الحق تسمعه = أنت القدير القوي باللطف ترعانا
43 فاحفظ ثرى مقدس من كل نائبة = = أنت المرجّى إذا ما حاكم خانا

جعفر ملا عبد المندلاوي
02,نوفمبر,2018


الكلمات الدليلية: القدس, لنا,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل