قصيدةجوهرة الموج| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة

جوهرة الموج

جوهرة الموج
=========
قصيدة رثاء لروح ولدي الحبيب وقرة عيني الفقيد عبدالله الذي وافاه الأجل غرقاً نهار الجمعة 10 شوال 1437هـ الموافق 15- 7 - 2016 فإنّا لله وإنّا اليه راجعون ولا حول ولا قوة الا بالله العليّ العظيم .
بقلمي جعفر ملا عبد علي المندلاوي
2 - 8 - 2016م = الموافق 28 شوال 1437هـ
(الرجز)
1 حلّ الردى فالصدر فيه ضعضع = نارٌ تلظى في الحشا تَستوسِع
2 وعدٌ من المعبود فينا قد نزل === حاشـا لأمرِ الله أن يُسـتدفَعُ
3 دار البــلايـا والمنايا سورها ===== هيـهات نرجو صــفو دارٍ تُفجعُ
4 فالناس موتى والمنايا رصدها ===== في غمرة الآمال عنها تُخدعُ
5 والدهر لا يعطي لراجٍ رغبة ======= أو آملٍ ، إلاّ كرائي اللعلعُ
6 لا حيلة في الكرب الاّ خوضه ==== والصبر زادي في رضاه أطمع
7 تسري مع الايام ذي آجالنُا ==== والحكم ماضٍ ليس فيه شافعُ
8 فقدٌ عزيزٌ ثم فقدٌ أوجعُ ======== رفقا بقلبٍ لم يزل يسترجع
9 صبرٌ هناكا وإصطبارٌ هاهنا ==== فالقلب صار القبر والمستودعُ
10 في جمعةٍ والشمس قد زالت أتى = سهم الردى أودى بلُبٍّ أوجعُ
11 حِبٌّ عزيزٌّ أن أراه جثةً ======== فالموتُ يرديه وضاق الموسَعُ
12 هيهات إن غُيّبتَ من ذي ناظري === دون المنايا من فؤادي تُنزع
13 يطويه نهرٌ هائجٌ تيَّــاره ====== فانساب من عيني مســـيل يهـــرعُ
14 تعساً لنهرٍ قد طوى من دُرَّةٍ = = في وسط أمواجٍ وظللت تسطعُ
15 كيف احتواكَ الماء إذ يَحيى به ===== أحياؤنا بل للحياة المــنبع
16 والموج إذ لم يبك ابني رحمةً ===== فالنبض يبكيه دماً لا يهجعُ
17 واُســتلّ رُغماً من ذويه بغتةً ===== من قبل أوْنه وهو شابٌ أيفَعُ
18 يـا كوكبـاً مــا كان لو اُبقيت لي === بدراً يُضيءُ الليل ليَ والمهجعُ
19 كم سال دمعي يا وليدي كم جرى = في أضلعي في مهجتي مستودعُ
20 سافرتَ عن دنيا بثوبٍ طاهر == فإهنأ بدارٍ لست فيها تُصْدَعُ
21 وجدٌ تنامى حـــرّهُ في زفرتي = وخزٌ ويغزو في شغافي يلسعٌ
22 يا نور قلبي يا ضياء المقلة === تبكي نياطي من دمٍ لا أدمع
23 والعين تبكي كيف لا اذ عاينت = تحت الثرى من رمسه والمضجع
24 أبكي لأني فاقدٌ في فقده = = = برٌّ وآدابٌ وقلبٌ يخشعُ
25 قلبٌ كسيرٌ هَـدّهُ رزءٌ جللْ = == وسط الحشى أوجاعهُ إذ يلذع
26يا ألطف الأرواح ضُمَّت في بدن = في روضة الرحمن ذي استودع
27 كنتُ المُكنّى باسمه واليوم ما = كنّاني شخص حتى فاض المدمع
28 كان الرجا من بعد موتي والمنى = = حتى دهاه ، فالرجا لا ينفع
29 آيست منه حين أمسى في الثرى = = واغتاله كف الردى ما أسرعُ
30 هلّا أتاني حين منه قد دنا ===== لكنه الموت الذي لا يشفعُ
31 إنّي لمشتاق الى أشيائه = ==== أو نبرة من صوته هل اسمعُ؟
32 في كل ركن من زوايا دارنا ==== ضحكاته فيها وعطرٌ أضوعُ
33 فالقبر إن يمحو محيّا وجهه == وسط الحنايا رسمه لا يُقلع
34 لو كانت الدنيا بديلاً كلها ==== ما كان لي عنه بذاك المَقنَعُ
35 يا حبة في القلب يا روح المنى === مني ســـلاماً دائماً يستتبع
36 ينساب من أوجاعه بين الحشا == = وجدٌ لوادٍ أنت فيه ترتعُ
37 ان كان عبدٌ قد مضى فيمن بقي == = ابنٌ أرجّيه اليه المفزعُ
38 حتى اللقا والملتقى في رحمة === نرجو النجا ثمّ الجنان المجمع

جعفر ملا عبد المندلاوي
02,نوفمبر,2018


الكلمات الدليلية: جوهرة, الموج,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل