قصيدةودقت ساعة العصافير| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة

ودقت ساعة العصافير

ودقت ساعة العصافير ..
فلا عقارب..
في الشتاء المطير
ولا خزيٌ ولا عار
.. ومجتاحٌ قريتي زكامٌ مرير
هرولن لإجله الصبايا،
يضربن الأرض كالورد الحرير
يكفنون الموت بأوراق التوت،
ولبخاتٍ الخمير
في قريتي .. ليلٌ مطير ...
مطير ...
هزم قرص الشمس
وقيض الهجير
فلا زمهرير .. لا زمهرير
البساتين .. تلألأت بحبات البرد
وشوقٌ مستهامٌ لذاك الأمير ..
تباركت قريتي ..
بخرزات السماء ..
وهدهدة الأنجم ..
ووشوشة القمر
حمل المهزومون بعضهم ..
وركضوا في مختلف الدروب
في صمتٍ ضرير
في كل حجرٍ سكنوا ..
وفي اللمعان
أنضوى، كذبهم الأصفر
لا بكاء تسمع لهم ..
ولا حزنٌ يبلينا ..
كي نسكر
مقاساتاهم كانت كبيرة ..
ووعودهم كانت كثيرة
كالتين والزيتون ..
أمتلكوا السريرة ..
وكل كائنٍ يكون ..
أو لا يكون
المهزومون ...
أينهم ... الآن
أليسوا في مكان غبير؟!
وهذا هو المصير
أبوهلا

ابراهيم سعيد الدعجاني
28,أكتوبر,2018


الكلمات الدليلية: ودقت, ساعة, العصافير,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل