قصيدةالمغتالة غدرا| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة

المغتالة غدرا

وبينا كنت في ممشى
بصفوٍ شارقٍ ينشأْ
لمحتُ الخوف في وجهٍ
ودمعاتٍ تباري عينها رعشةْ
ورائحةٍ لهائمةٍ ويغشاها... وما يغشى!
سألتُ النّاس من حولي
تُرى مابالها تبكي..؟
تُرى مابالكم طُرْشا..؟
فتاةٌ من شروق الشَّمس لا تُغشى ..؟!
أمن مرضٍ وهائمةٍ ولا يُعرف لهُ طبّا..؟!
فقال النّاس لا ندري.. !!
ولا ندري بما يجري..!!
فصاحت من على بعدٍّ
بحشرجةٍ وفيها غُربةَ المنشأْ
وقالت صه ..!!
فلو تدري بأحوالي ..
وما صارت لهُ حالي
لكنتُ الموت إذ تخشى
أنا حبٌّ .. هنا حبّي
ولم أعرف لهُ تالي
وعشقٌ لا يعادلهُ كؤوس الراح في "العالي"
زرعتُ الحبْ بلا مأوى
فضاع الحبُّ في شهوهْ
وناداني إلى دارٍ..
فقبلنّي .. وفي غفلة فغامرني ..
وصوّرنِي ...وآذاني ...
ومن اللهِ لم يخشَ
فأعياني ... وأضناني
وحتّى سرتُ في الفحشاء
ذقْتُ المرَّ والبطشَ
وصار الخوفُ يُسبيني ويظهر لي كما وحشا
وأوجاعي كنيرانٍ ومسعورةْ
وذا وجهي ومقبورٌ بلا نعشٍ وفي وحشةْ
=================================
أبوهلا
العالي: مركز تجاري في المنامة، البحرين

ابراهيم سعيد الدعجاني
28,أكتوبر,2018


الكلمات الدليلية: المغتالة, غدرا,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل