قصيدةحصحص العشق في عينيه| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة

حصحص العشق في عينيه

حصحص العشق في عينيه
******
كلماتٌ مطرّزة بالأحلامِ تتمايلُ على أغصانِ الروح ،،
علّها تسقطُ بينَ دفتي قلبٍ يقطنُ في خريفِ العمر ..
تتساقطُ كأوراق يابسةٍ أثقلها العوزُ الى رشفةِ أمل ..
حروفٌ عالقةٌ على بوابةِ الثغر، وعبيرُ ذكرى يفتحُ مساماتِ
النبضِ ينثرُ في حقولِ الأحلام بذور أمل ،،
بعودةِ اللهفةِ الى براحِ حبٍّ غنّى لهُ الحُب ،،
رُسمَ بأناملِ قلبٍ أتقنَ فنونَ الكبرياء، و رفضَ الانكسارَ امامَ
مصاعبَ زمنٍ رجيمٍ ، لمْ يكنْ بهِ رحيمْ ...
رفضَ الانهزامَ أمامَ مغرياتِ زمنٍ سحابهُ عقيم ..
أرضهُ تتشققُ عروقُها ، و لا سقيا ..
كانَ يحتطبُ النبضُ من أغصانٍ هشّةٍ سريعةِ الكسرِ والاحتراق
امامَ أيّ شرارةِ وجعٍ ، أو مطبّ زمنٍ طالما كانَ يتفننُ بزرعِ
الشوكِ في طريقِ القلب ،،
و نثرِ بذورَ نبضٍ بكرٍ في أرضٍ لا سمادَ فيها ..
********
سنونٌ عجافٌ وعنادُ قلبٍ أتى على هذا الحبِّ و كسرَ ساقَه ..
عنقُ النبضِ باتَتْ في قبضةِ الغروب ..
شفاهُ الروحِ متشققةٌ عطشى لعينيه ..
ذكرياتٌ تلكزُ خواصرَ القلب ،،
واستسلامٌ لانهما رات ماءِ الحنينِ على سنابلِ ذاكرتي ..
نبضٌ معتّقٌ بالتوقِ ، مزنَّرٌ باللهفةِ كفيلٌ لأن يروي جذورَ الحب
برهامِ العوزِ اليهِ ، و تعيدهُ للحياة ...
الآنَ و قد نفضَ الغشاوةَ عن عيني نبضه ،
و راح ينثرُ بذورَ الفرحِ في أصواتِ الخطوات ..
تلكَ التي راحتْ تهرولُ لعبق احتضان ،،
و قدْ حصحصَ العشقُ في عينيه ،،
ذاكَ الساكن في مساماتِ القلب، المتدفّق في وريده ،،
و قدْ عادتْ عيناهُ كقوسِ قزحٍ تهطلُ ألواناً من غمام ،،
فعادَ القلبُ يخلعُ نعليْهِ عندَ عرشِ عينيهِ ، و شفاهُ الكلمات
لا تأتي الا بذكره ، و عين اللحظةِ لا تأتي الا بطيفه ،،
وأجزمُ أنّهمْ سيروهُ بحدقةِ عينيّ،ببحةِ صوتي،بتناهيدِ صدري..
من كانتْ كلّ الأرضِ منفى إلا واحةُ عينيه .
*************
رضوان مسلماني

رضوان مسلماني
11,أكتوبر,2018


الكلمات الدليلية: حصحص, العشق, في, عينيه,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل