قصيدةسمراء | موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة

سمراء

سمراء
*******
في عينيها وجدتُ الصفاء
وفي فؤادهـا سعة السماءْ
فـي شخصِها كمُنَ البهاء
من روحِها انبعثَ ‏السخاءْ
كم أوجعتْ القلبَ صباحاً
و أذرفتْ فـي العـينِ مساءْ
إليكِ صنـوَ الـروحِ أُرسلها
نبضاتِ قلبٍ خاشعٍ بدعـاءْ
أن يُشرقَ النبضُ لعاشق
وجدَ في عينيكِ الدواءْ
أنك للروح كما النورِ
تداعبُ أناملَهُ جفنَ السماءْ
‏ فهـواكِ قـد استباحَ روحَـهُ ‏
و يفعــلُ فـي القلبِ ما يشاءْ
*********
سـمراء
أنـتِ من سكنَ خاصرةِ
المُنــى والآمالَ و الشقـاءْ
شقاءُ فــؤادٍ لـٌـوّعَه هـواكِ
و نهش جسدَ صبرهِ الجفاءْ
‏ بـالله عليــك كفـاكِ سداً ‏
فـي دربِ حبِّنـا و رثـاءْ
‏رثـاءٌ يُقالُ فـي حبِّنــا
أنْ ليـسَ فيهِ بعضُ نماءْ
**********
سمراء
مهلاً بالخطـى لا تـُسرعي
فإنِّي أبتغي بُعيـضَ ضيـاءْ
لروحٍ تحلمُ بطلّة صبحـكِ
فهلْ لدُجى اللّيل من جلاءْ
لـروحٍ قـدْ يبس عُودُها
أفلا تكونينَ للعـودِ لحـاءْ
فالشوقُ يلسعُ عنقَ الحنين
دُجى البعادِ يحجبُ الضياءْ
*******
اجعلي من وصلكِ شعلةً
لعَتمةٍ تمضغ غصونَ الرجاءْ
أن تتمعشقين كما الضوءِ
على عباءةِ روحي العنقاءْ
أن تنسكبي في نبضي فتنةً
ان أتنفّسك عشقاً كالهواءْ
أنّك يا فتنتي لحياتي
بلبلي الغرّيد صباحَ مساءْ
*******
رضوان مسلماني

رضوان مسلماني
11,أكتوبر,2018


الكلمات الدليلية: سمرا,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل