قصيدةأحتاج لك| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة

أحتاج لك

احتيــــاج
********
طالَ بعدكَ فاتني و أنا الذي لا أطيقُ بعدك ..
يمخرني الحنينُ إليك ، و العَوزُ الى عينيك ..
أحتاجك يا نبضَ الروحِ ، وأتوقُ أليك ..
أحتاج صدركَ لأغفو عليه ، علّني أحيا بعض راحة ..
بحرَ عينيك لأقِفَ على شاطئِهِ ، أتأملُ سحرَ ضوءٍ
لا تعطنيهِ سوى عينيك ..
شمسكَ تبُّثُ خيوطَها الذهبيةِ في مساماتي ،،
فتزدادَ الروحُ شروقاً و النبضُ فرحاً بك ...
أحتاجكَ غيمةً تروي عروقَ العطشِ لعينيك ..
نوراً يضيءُ سراديبَ نبضي المظلمةِ دونك ...
هدوءً ، يُسكنُ ضجيجَ روحي في بعدك ..
دفئاً يدثّرني في صقيعِ حياتي ..
هواءً لأتنفّسَ طهركَ ، فكلُّ شيءٍ قدْ تلوّثَ من حولي ..
أحتاجكَ عمراً يبعثُ فيّ العمر ...
********
كمْ أحتاجُ لأن أتوسدَ حضنَكَ و أتنّسمَ عبيرَ أنفاسِكَ ..
و أبللَ ريقَ نبضي بماءِ وصلك ..
لِأَن أطوِي يديَّ حولكَ بعناقٍ يجعلني أذوبُ بِكَ حدَّ التيه ..
لأن أرطّبَ يباسي بندى روحك ، كي ترتوي حقولُ لهفتي
و أشواقي العطشى لعينيك ..
لأن أخزّنَ أنفاسَكَ في رئتي ، و ضوءَ عينيكَ في
حدقتي ، و نبضاتَكَ في وريدي كي أحيا بعضَ سكينة ..
لأن تشرقَ في سماءِ روحي ضوءً لا أُفولَ له ...
كمْ أحتاجُ الى الهمسةِ الأولى التي أشعلتْ شرارةَ النبض ..
كي أجدّدَ خلايا النبضِ، حتى لا تتوالد الا بك
و لا تربو إلا لك ..
لأتيمم بكَ عندَ صلاةِ النبضِ لعينيك ...
كمْ أحتاجُ اليكَ الى كلِّ ما فيك ،
لأنّي أيقنتُ ان لا معنى لحياتي دونك .
فالروحُ دونَ عينيكَ عطشى ، و لا ارتواء إلا بك ،،
و خارجَ حدود عينيك يعني التيه عمراً كعمرِ الأرض ..
*******
رضوان مسلماني

رضوان مسلماني
11,أكتوبر,2018


الكلمات الدليلية: أحتاج, لك,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل