قصيدةلـــقـــاء| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة

لـــقـــاء

نَظَـرَتْ إلـيَّ بحسـرِةٍ وتَبسمـتْ
وبـدتْ عليـهـا حـيـرة الـغــربــاءِ
ظَنّتْ بـأنّـي مـا عشقتُ لقـائهـا
فتســآلـتْ ولِــمَ طلبتَ لـقــائي؟
وكأنّهـا مــا أدركتْ مــا قـد جنتْ
بجمــالــهــا وبهــائهــا الـوضــآءِ
أسرتْ فـؤادي وكبلّتْ نـظــراتهــا
قـلـبـي وشـلَّ دلالـهــا أعضـائـي
قـالت لمـاذا الصمتُ اطـلـق فكّـهُ
ولـِــمَ الكـلامُ أصــابـه الإعـيـــاءِ
أولـيـس حُـبّــا بيننـا مــلأ الحشــا
أم ذاك وهــمٌ يمـلــئ الأحشـــاءِ
قل بي قصيدة عِشق توصفُ حُبّنـا
لـيـلـوكـهــا العشــاق كــل مســاءِ
قــل بي كـلامـاً لـم يَقُلْـهُ عـاشقــاً
قـبـلاً بمعشـوقٍ فــذاك رجــائـي
قل أي شيء، أمـا ترى ما لي جـرى؟
قد همتُ فيك وفيك مـات حيــائي
فـلِـمَ الـوجـومُ ومـا تخبئ خـلـفــهُ
مـــن حــادثـاتٍ بـعـثــرتْ أجــزائي
مـهــلاً معـذبتي فلسـتُ بصــامـتٍ
عجــزا ولكـن أُلـجِـمَـتْ أصــدائـي
وتـوشحتْ روحـي بـنـور بجـمـالكِ
وتجـلـطـتْ فـي أوردتـهـا دمـائـي
مــاذا أقــولُ وقــد تـجّـلـتْ آيــةٌ
في الحسن يعجـزُ وصفهــا البلغـاءِ
مــاذا أقــول وكــل قــولٍ عــاجــزٍ
عـن وصـفِ مــا عيني تــراهُ إزائـي
مـاذا أقـول ؟ ومـذ رأيتـكِ أجـدبتْ
واحــات فكــري وهــاجـرتْ آرائـي
مــاذا أقـولُ والفـصـاحــةُ أفلست
وتـرجّـلـت عـــن صهـوةِ الإلــقــاءِ
وتلعثمت لغـة الحــروف وسلّـمت
لـغــة الكــلام لسطــوة الإيحـــاءِ
لــم ألــقَ إلّا الصمـتَ أبـلـغُ لهجـةٍ
مـن ألـفِ بــيــتِ قصيدةٍ عصمــاء
——————

عبدالفتاح اليزيدي
29,أغسطس,2018


الكلمات الدليلية: لـــقـــا,




التقييم = 100 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل