قصيدةما الحب؟| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة


ما الحب؟

ما الحُبُّ؟ قالتْ فقلتُ الحبُّ فاتنتي
أنْ نرتضيْ دينَهُ أنْ نقتفيْ شَرْعَهْ
الحُبُّ يا بنتُ لا وصفٌ يليقُ بهِ
الحُبُّ فَرْضٌ وما قالوا بهِ رَكْعَةْ
الحبُّ يا بنتُ أرزاقٌ مُقَسَّمَةٌ
أَنْ نفتحَ البابَ إنْ لمْ نبتدأْ قَرْعَهْ
أَنْ ندخلَ البحرَ أنْ نهوي بلجَّتِهِ
وأنْ يذوبَ احْتراقاً قاربُ الرَّجْعَةْ
أَنْ يكسرَ القلبَ فتَّانٌ برقّتِهِ
مهما سعينا زماناً نبتغي رَفْعَهْ
الحُبُّ أَنْ نختفيْ في قلبِ فاتنةٍ
أنْ نَكْتُمَ السِّرَّ دونَ الصِّيْتِ والسُّمْعَةْ
"
"
الحُبُّ أَنْ تسكنَ الرُّوْحانِ في جَسَدٍ
أنْ يحضنَ الأصلُ في أرواحنا فَرْعَهْ
الحبُّ أَنَّا نرى محبوبَنا ملَكَاً
يشعُّ بالنورِ في عزٍّ وفي رِفْعَةْ
الحُبُّ أَنْ تشْبِعَ الوجدانَ عاشقةٌ
تبدوْ لمحبوبِها سُلْطَانَةَ الرَّوْعَةْ
أنْ نسمعَ الصَّوتَ من أحبابنا نَغَمَاً
عَذْبَاً يُخَلِّدُ في آذانِنا سَجْعَهْ
وَأَنْ نرى نظرةَ الإعجابِ ماثِلَةً
في عينِ أحبابنا تغدوْ كَمَا الولْعَةْ
الحُبُّ أَنْ نقتفيْ وجداننا شَغَفَاً
أنْ ندخلَ النبضَ في دَوَّامَةِ السُّرْعَةْ
"
"
أنْ نلمحَ الطفلَ مرسوماً بأعينِنَا
يداعبُ الحزنَ يصغيْ للهوى سَمْعَهْ
أنْ تحفرَ القلبَ حفراً عينُ فاتِنَةٍ
حتَّى تُفَجِّرَ في واديْ الهوى نَبْعَهْ
الحُبُّ أَنْ ينبتَ الإحساسُ في دَمِنَا
أنْ يتقنَ القلبُ في روضِ الورى زَرْعَهْ
الحُبُّ أَنْ يمتطيْ أجفاننا أَرَقٌ
وأنْ نذوبَ اشْتِيَاقَاً مثلما الشَّمْعَةْ
الحبُّ أَنْ يفضحَ العشَّاقَ شوقَهَمُ
حتَّى وإنْ حاولوا عَنْ كَشْفِهِم ْمَنْعَهْ
أنْ نرتديْ الوصلَ لا نخشى عواقبَهُ
وأنْ نرى قلبَ مَنْ نهواهُمُ قَلْعَةْ
"
"
الحُبُّ أَنْ نقطفَ الأحزانَ مثمرةٌ
وأنْ نداوي جراحَ القلبِ بالدَّمْعَةْ
أَنْ ينزفَ القلبُ قبلَ العينِ دمعتَهُ
إنْ حزَّهُ البينُ مهما حاولوا رَقْعَهْ
أَنْ يثبتَ الودُّ في أعماقنا أَبَدَاً
حتَّى إذا ما قذفنا فوقَهُ نَزْعَهْ
الحُبُّ يا بنتُ ليسَ المالُ قيمتهُ
قَدْ عاشَ في الوهمِ من ظنَّ الهوى سِلْعَةْ
لا يعرفُ الحبَّ شَخْصٌ قلبُهُ حَجَرٌ
حتَّى يُسِيْلُ الهوى مِنْ قلبهِ دَمْعَةْ
ولنْ يذوقَ الفتى صافيْ الهوى عَسَلَاً
حتَّى يذيقَ الهوى قلبَ الفتى لَسْعَهْ
ما للمحبينَ أَمْرٌ في محبّتِهمْ
إنْ أَحْكَم َ الحبُّ في أحشائِهمْ وَقْعَهْ
فِيْ لعبةِ الحُبِّ إمَّا أنْ يفوزَ كلا
الفريقينِ أو أنْ يخسروا "جَمْعَهْ"*
#توفيق_مبخوت_يعمر
#اليمن ٢٠١٨/٥/٢٦
#هامش............................................
*"جمعه": كلمة عامية بمعنى الكل أو الجميع.

توفيق مبخوت يعمر
12,يوليو,2018


الكلمات الدليلية: ما, الحب,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل