قصيدةزوبعة الإحتمال| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة

زوبعة الإحتمال

إلى م أكابدُ زوبعةَ الإحتمالْ
وأركضُ كالظلِّ
خلفَ الأثرْ
يطاردني الظنُّ
رغما إليكْ
فيتركني
بين فُوضى الخبرْ
مللتُ تهامس
من ينظرون
مللتُ السكوتَ ....
مللتُ السهرْ
كرهتُ شماتةَ
من ينصحونْ
ومن قال صبراً
فهذا قدرْ
ومن قالَ سر ....لا تخافْ
ومن قالَ مهلاً
توخى الحذرْ
أناقض نفسي ...
فهلّا أنتهيتُ
لأهجر فيكِ عصور الكدر
وأرجعُ أحملُ أمتعتي
النازفات
إلى م وفي معجم الذكرياتْ
أطيل الجلوس ....
أطيل النظرْ
سأمتُ القديمْ
سأمتُ الهيامَ....
سأمتُ السفرْ
فكلي جراحّ ...وكلي احتضارٌ
وكلي إرتماسٌ
بنهرِ العِبْر
وكلي انتماءٌ لعصر الجنون
به الفوضى ربٌ
يقيم الحدود
كعصر التتر
أحقاً يراودكِ المنحدرْ
ويطغى على قلبكِ
الإنتقام
رويداً بهذا ... رويداً بذاكْ
كلانا ضحايا
كأحلامنا النازحات
من الويل أو من لظى
إلى خيمة في نواحي سقر
كلانا بيادقُ في لعبةٍ
يموت بها ...كل يوم
زعيمْ
ونحن كما نحن
في رقعةِ
المُرتَحَل
وفي منطق اللافتاتِ
الشهيد البطل
لماذا نموت
وتدفن أحلامنا في حُفرْ
سيكتب تاريخنا النائمون
يرون الذي غاب ...
ملتحفا في ليالي السَمرْ
وتعشو العيون على من حضر
... ....
حسين

حسين كاظم الزاملي
02,أبريل,2018


الكلمات الدليلية: زوبعة, الإحتمال,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل