قصيدةنيكتوريس| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة

نيكتوريس

أنتِ ...أيتها السيدة
التي ترسم في ملامحها
تباشير المستقبل ...والحيرة معا
التي جاءت عبر الزمن ...
تلبس ثوبا يحمل كل الألوان
من عصر الملك نابونيدوس
وتضع على رأسها تاجا
خذيني معكِ ... فأنا هنا ...
أعيش في اللامكان ... وفي اللازمان
أعيش خضم الصراعات
غير المنتهية
والغربة .... التي تعصف في كل الأشياء
لقد سئمت من التكرار
*****
أنتِ أيتها الساحرة في جمالك
لماذا تتأملين الفرات
تضج به المزابل
وفيه قطرات ماء
تلهوا بها الأطفال
وتبكين
ولماذا تنظرين للشجر المصفر
وتتحسرين
لماذا تتبسمين سخرية
وأنتِ تسمعين بعض الشيبة
يتحدثون عن الضياع
لماذا لا تتحدثين؟
*****
قالت وهي تنهض: وبالكاد سمعتها
أنا نيكتوريس
أيعقل هذه بلادي ... بلاد ما بين النهرين ..؟
لا أصدق هذا...لقد تألمت كثيرا
قالت ذلك وهي تتلاشى
كأنها الضباب حينما يختفي أمام عينيك...
ورحت أفكر ....
من تكون نيكتوريس ...
الشابة الجميلة جدا
صاحبة العينين الساحرتين
*****
وصاح بي أحدهم
كان من فئة المتسولين الكاذبين
أنت أيها المجنون الذي يحدث نفسه
لا تتسول هنا
هذه منطقتي...
.......
حسين

حسين كاظم الزاملي
31,مارس,2018


الكلمات الدليلية: نيكتوريس,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل