قصيدةخارطةَ الشتاتْ| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة

خارطةَ الشتاتْ

خارطةَ الشتاتْ
*******
تمضي بيَ الأيّامُ .. في أحضانِ الذكرياتْ
أرقــبُ قرصَ القمرِ .. أُســامرُ النجماتْ
أرشفُ أوجاعي .. مِنْ كلِّ النكهاتْ
و العينُ مِنّي لَكَمْ .. تفيضُ بالدمعاتْ
فالفكرُ قدْ ضاقَ فضاهْ .. و النفسُ تلفظُ الحسراتْ
والقلبُ يخبو نبضاً .. و الروحُ تنفثُ آهاتْ
كمْ حاصرتْنيْ خيباتٌ .. كمْ صعقتْنيْ ويلاتْ
عالمي لا نبضَ فيه .. كمنْ أتاهُ المماتْ
أحيـا أنا ما بيــنَ.. موتٍ ، أو لا حيـــاةْ
أحسّ في بعديَ عنْها .. كلَّ شيءٍ فيَّ مـاتْ
**********
يا كُثْرَ ما تلسعُني .. عقاربُ الساعاتْ
يعلو نبضيْ صمتٌ .. يقتاتُ مِنّي الكلماتْ
و الحزنُ يطفوا على .. أمواجِ المساءاتْ
على جدارِ ذاكرتي .. لهفةُ هاتيكَ اللحظاتْ
أكتبُ بحبرِ أوجاعي .. ألوكُ فتاتَ الذكرياتْ
كمْ زادَ زئبقُ الألمْ .. كمْ بترتْ فرحي غصّاتْ
كمْ قرصتني أشواقٌ .. جرّتْ ذيولَ الخيباتْ
كمْ عضّتْنيْ أوجاعٌ .. كمَمَتْ فاهَ النبضاتْ
أغفو على غصّةٍ .. أصحو على دمعاتْ
يلوكُ نبضَ أوردتي .. دهرٌ هازمُ اللذاتْ
***********
يا لهْفةَ الأشواقِ .. في واحةِ النسماتْ
لَكَــــمْ تسكّعتُ في .. أفيـــــاء الذكرياتْ
متى ستشرقُ شمسي .. تضيءُ ليْلي النجماتْ
متى الفُؤَادُ يطوي .. خارطــــــةَ الشتاتْ
ينثرُ الفجرُ خيوطاً .. تزيحُ عنّي الظلماتْ
آتي على الغيمات .. أروي غصونَ الأمنياتْ
أعيدُ ترتيبَ النْبضِ .. أعيدُ للقلبِ الرنّاتْ
أعتاشُ مِنْ أحْلامي .. كي لا تخبو النبضاتْ
و أوقظُ الأفراحَ مِنْ .. أوجــــاعِ السُباتْ
أنتشلُ الرّوحَ مِنْ .. ليلٍ كثيرِ العتماتْ
***********
يا أهزوجة الحلمْ .. تاهتْ عنّي المِرآةْ
في دجی العسراتِ .. تُحاصرني خيباتُ
عندَ أبوابِ الثّغرِ .. كــــمْ رُمِّلتْ كلماتْ
قد ذبتُ مِنْ وَجدي .. فاضتْ عيْني بالعبراتْ
فللحَنينِ شـــهقــاتْ .. و للبُعــــــادِ سَكراتْ
متى أحظى بوصلٍ .. يزيح عنّي العتماتْ
أغفو في جفنِ الغيمْ .. أعيدُ ترتيبَ النجماتْ
أرشف من كأس الوصل.. اروي شوق اللحظات
ارميها في كأسِ الصبرْ.. اروي حقولَ النبضاتْ
أرضي هي دونها نارٌ.. حتّى وإنْ كانتْ جنّاتْ
************
رضوان مسلماني

رضوان مسلماني
22,مارس,2018


الكلمات الدليلية: خارطة, الشتات,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل