قصيدةأنا وأنتِ | موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة

أنا وأنتِ .

حان الزمانُ لأطوي كلَّ أسراري
‏‎ما عدتُ أسألُ أو أصغي لأعذارِ
ما عدتُ أنحتُ في روحي محاولة
أن استعيد من الصحراءِ أنهاري
ما عدتُ أمرحُ في ظني مكابرة
أو أسحق الشوكَ ولهاناً بإصرارِ
أنا المُضَّيَعُ في قومي وفِي وطني
‏‎كدّرةٍ رميتْ ما بينَ أحجارِ
أنا الذي عشق الأطلال يحسبها
يوما تعود كما كانت بأسوار
‏‎واحسرتاهُ على تأبين أزمنتي
‏‎على ربيعي ذوى من دونِ إنذارِ
‏‎على الآماني التي ماتت مكابدة
فيها الطموحاتِ أوهام بأفكاري
على القصائدِ أُغتيلتْ بمولدها
على الترقبِّ مطويٌ بأشعاري
على الجراحات غنّت بين أوردتي
على الأماسي يتيماتٌ بأسفاري
‏‎على جنوني ... ظنوني .كل ناحية
‏‎مني ... تأنّ كثكلى بين أقداري
***
الْيَوْم افضح ما أخفيتُ من ألمٍ
ماذا سينفع تكتيمي وإضماري؟
الْيَوْم أعزف ُ مأساتي بأغنيةٍ
ألحانها الصمت والآهات قيثاري
أنياط قلبي بها الأوتار ...نازفة
تغضي .. فترجع للألحانِ أوتاري
إلى متى الشوق يدينني ويبعدها
إلى م تسبحُ روحي عكس تيارِ
أمسي وأصبح والاحلام تقهرني
ولا جديدٌ... فنيسانٌ كآذارِ
أقلّبُ اليومَ في وجدٍ وفِي قلقٍ
وفِي متاهاتِ روحي ألف تذكارِ
مثل البلابل بالأقفاصِ باكية
والناس تزعمُ قد غنّتْ بأسحارِ
يا ليتَ عيناي ما طافتْ برونقِها
ولا أتاني الصدى يقضي بإنكارِ
ليتَ الذي راحَ لم يأتِ فأحسبهُ
وهماً تمردَّ في آفاقِ منظاري
***
أنا وأنتِ .. خطاياكِ .. و أوزاري
‏‎فراشاتٌ تغنتْ بينَ أزهارِ
‏‎. أنا وأنتِ ..وأحلامي ..ومُنيتكِ
‏‎كشمعةٍ وقعتْ في حبِّ أعصارِ
‏‎أنا وأنتِ .. ومأساتي .. وأدمعكِ
‏‎كمن يلوذُ ( من الرمضاءِ بالنارِ)
‏‎أنا وأنتِ .. وعيناكِ .. وقافيتي
‏‎مثل القفار إذا ماجت بأمطار
‏‎أنا وأنتِ .. وأحوالي.. وعالمكِ
‏‎سفينةٌ أشرعت من غيرِ بحّارِ
‏‎أنا وأنتِ .. وأشواقي ..وثورتكِ
‏‎ضد الوصالِ.. كمسجونٍ بأشبارِ
‏‎أنا وأنتِ .. وإصراري .. ورونقكِ
‏‎ذبيحةٌ خضعتْ في كفِّ جزّارِ
‏‎أنا وأنتِ .. وأوجاعي .. ولهفتكِ
‏‎قصيدةٌ لُحنتْ من غيرِ أوتارِ
‏‎أنا وأنتِ .. معاناتي .. وقسوتكِ
‏‎مفازةٌ خُلقتْ من دونِ أبارِ
‏‎أنا وأنتِ .. ودنياكِ ..وأخباري
‏‎حكاياتٌ ترامت بين أكداري
....
‏‎حسين

حسين كاظم الزاملي
22,مارس,2018


الكلمات الدليلية: أنا, وأنت,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل