قصيدةحديث الهوى | موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة

حديث الهوى

حَدِيثُ الهَوَىْ.
#منصر_فلاح
تَبّاً لِهَذَا الّذِيْ ألقَاهُ مِنْ (شَهَدِ)
// فَحُبُّهَا لَمْ يَدُرْ يَوْمَا عَلَىْ خَلَدِيْ
.
حَوْرَاءُ دَعْجَاءُ كَمْ أَوْدَتْ لَوَاحِظُهَا
// هَذَا صَرِيْعٌ وَذَا فِيْ لَوْعَةِ الكَمَدِ
.
فِيْ ثَغْرِهَا الدًّرُّ مَنْظُومٌ وَمَنْطِقُهَا
// كَالخَمْر يَلْهُوْ بِأَهْلِ الحَزْمِ وَالجَلَدِ
.
ثَلْجٌ وَنَارٌ بِخَدّيْهَا قَدْ اجتَمَعَا
// سُبْحَانَ مَنْ آلّفَ النِّيْرَانِ بِالبَرَدِ
.
فَتّانَةٌ فِيْ رَبِيْعِ العُمْرِ قَاتِلَتِيْ
// رَمَتْ إِليّ بِسَهْمَيْهَا وَلَمْ تَزِدِ
.
يَا لائِمِيْ فِيْ حَدِيثِ الحُبِّ معْذِرَةً
// وَانظُرْ هُنَا كَيْفَ فِعْلُ الرِّيْمِ بِالأسَدِ
.
قَلبِيَ الّذِيْ كَمْ تَعِبْتُ فِيْ صيَانَتِهِ
// سَبَتْهُ رَيّانَةُ الأعْطَافِ وَالجََعَدِ
.
وَكَمْ جَهِدْتُ عَلَىْ تَحْرِيْزِهِ زَمَناً
خَوْفَاً عَلَيْهْ هُنَا مِنْ نَظْرَةِ الحَسَدِ
.
شَكَوْتُهَا حَالَ مُضْنَاهَا فَمَا بَرِحَتْ
// قَوَافِلُ الشّوْقِ تَرْعَىْ فِيْ حَشَا كَبِدِيْ
.
قَالَتْ وَغَيْمُ المُنَىْ يَجْتَاحُ قَافِيَتِيْ
// : إِنْ كَانَ لابُدّ فالمِيْعَادُ بَعْدَ غَدِ
.
عَامَانِ مَرّا وَلَمْ تُمْطِرْ سَحَابَتُهَا
// يَا لَيْتَهَا لَمْ تَقُلْ شَيْئَاً وَلَمْ تَعِدِ .
***
الشاعر منصر فلاح
١٠/١٠/٢٠١٧
صنعاء.

منصر فلاح
15,أكتوبر,2017


الكلمات الدليلية: حديث, الهوى,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل