قصيدةشهرزادي| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة


شهرزادي

حبيبتي انطلقي
كنسيم الصباح..
تحدثي
مباح كلامك كله مباح
لا تتوقفي عن سرد
حكاياتك الجميلة
أنا طفلك المدلل جئت على
اناملك أغفو قليلاً و أرتاح
افترش نبضاتك
وسادتي راحتكِ
أنام بعد عناء أسفاري
الملم من شفتيكِ
دوائي لتلك الجراح
دمي حبيبتي
في عصري البائد
بين عشائر النساء
كان سيلاً مستباح
في أحداقهن
ضيعت أعماري..
ليل سرمدي طويل
لا شمس أشرقت في سمائي
و لا فجر على جبهتي لاح
كنت بينهن شهريار
أميرتي..
كنت مسافر سواح..
أقطف الياسمين
و الورود من كل أرض
كنت أبحث عن امرأة
تسجن حريتي
تغير مبدأي و مذهبي
كنت أبحث عن امرأة
تكون وطني
و أحضانها تكون عنواني
تكون عتيقة كالأرض
و كالسماء الحنونة
كوني لي أنتِ الآمان
برموشك السمراء
غطيني بهذا الوشاح
لو كنت أعلم أن السكنى
في عينيكِ آمان
لو كنت أعلم أنك ذاكرتي
ما كنت سافرت أعواماً
في دوامات النسيان
ما كنت هجرت أرضي..
ما كنت تركت قافلتي
في وسط الصحاري
لو كنت أعلم
أني سأجد بعد مئات
السنين مرفأي
ما كنت دخلت البحر..
ما كنت كسرت في
المجازفة مركبي
يا تاج النساء
.اعتزلت النساء
على أعتاب قصرك..
حطمت السيف
و كسرت الدرع
و تركت ورائي أزماني
ما كنت أعلم أني
بعد المرة الألف..
سأسلم الآن
ألويتي و راياتي
أعلن للوجود أن انهزامي
أمام عينيكِ هو
أعظم انتصاراتي
أترك للتاريخ
أوراقه و شهرياره
و أسكن عمقاً و عشقاً
في وجنتيكِ
يا شهرزادي

احمد عادل الأكشر
03,يونيو,2017


الكلمات الدليلية: شهرزادي,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل