قصيدةالمحراب| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة


المحراب

عادَ، والأَرْبَعونَ تُغْلِقُ بابَه
فطَوَى عن غَرامِهِ أَثوابَه
وتَوَلَّتْ أحلامُ طَيْشِ الثّلاثينَ
ووَلَّى عَهْدُ الهَوى والصَّبابَةْ
اكْتَسى الخوفُ وَجْهَهَ وتَعالتْ
في حَناياهُ زَفْرَةٌ وكآبَةْ
وزَها في الدُّجى بِأَدْمُعِهِ الحَرَّاءِ
يَخْشَى مِنَ الإلهِ عِقابَه
يا لَأَمْني مِنَ العُرامِ (1) وكَم في
صَبَواتِ العُرامِ أَفْنَى شَبابَهْ
حانَ حانَ الرُّجوعُ يا قلبُ والعَوْ
دُ بِنَفْسٍ جَفُولَةٍ وَثَّابَةْ
آبِقٌ عادَ واستعادَ صوابَه
باركَ اللهُ عَزْمَهُ وإيابَه
ما لِعَبْدِ الوَلِيّ في مَوكِبِ التَّو
بةِ إلّا لُزُومَه مِحْرابَه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) العُرام: طيش الشباب.

عبد الولي الشميري
20,فبراير,2017


الكلمات الدليلية: المحراب,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل