قصيدةمادهى الشّرق؟| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة


مادهى الشّرق؟

لِلْحِمَى مِحْنَةٌ وَلِلْقَلْبِ أَنّةْ
أَيّ نَفْسٍ لما جرى مُطْمَئِنَّةْ
كُلَّمَا أَبْدَعَ الإِلهُ صَباحًا
قَتَلَتْهُ الظُّبَى وَطَعْنُ الأَسِنَّةْ
وَالصَّباحُ الَّذِي انْتَظَرْنا طَوِيلًا
قَدْ فَقَدْنَا زِمامَهُ وَالأَعِنَّةْ
إيهِ يا دَهْرُ مِنْ دُمُوعِ الثَّكالَى
وَاليَتامَى خُلِقْتَ بُؤْسًا وَفِتْنَةْ
والأغاريدُ فِي الحُقُولِ اسْتَحَالَتْ
مَأْتَمًا تَكْرَهُ العَصَافِيرُ لَحْنَه
أيُّهَا القادِمُونَ مِنْ (قِنْدَهارِ)
مَا دَهَى الشَّرْقَ من دَمَارِ وَمِحْنَة؟
هَلْ تَبَقَّى لأَهْلِنَا فِيهِ دَارٌ
أَوْ مُصَلَّى يَتْلُو كِتابًا وَسُنَّة؟
كَيْفَ حَالُ القُرَى وأَطفال (كابو
لَ) وَسَرْبِ المَها وَذَاتِ الأَجِنّة؟
آهِ وَالقَلْبُ لَمْ يَعُدْ فِيهِ قَلْبٌ
يَعْشَقُ الوَرْدَ وَالغِنَاءَ وَفَنَّه
لِلدِّمَاءِ الَّتي عَلَى القَاعِ مِنّا
صَرْخَةٌ تَسْتَثِيرُ إِنْسًا وَجِنّة
إنَّهُ العَالَمُ الجَدِيدُ كا
ن قديمًا؛ ظُلْمًا وَبَطْشًا وَطَعْنَة
ثَأْرُ قَرْنٍ مِنَ الدِّماءِ البَرِيئا
تِ الجَوارِي مِنَ الشُّيُوخِ المُسِنَّة
حَمَلٌ وَادِعٌ، وَذِئْبٌ عَقُورٌ
فِي صِرَاعٍ، أيَطْلُبُ الذِّئْبُ هُدْنَة؟
رَبِّ أَضْحَى الوُجُودُ فِي الأَرْضِ عَارًا
فَمَتَى للهَوانِ تَهْدِمُ رُكْنَهْ؟
والجَبانُ الجَبانُ يَخْشَى مِنَ المَوْتِ
وَيَغْشاهُ فِي الضُّحَى والدُّجُنَّة
حَبَّذا المَوْتُ في الفِداءِ، وأهلًا
نَارُ مَنْ يُرْهِبُ المَسَاكِينَ جَنَّة
لا رَعَى اللهُ فِي الجَبانِ دُمُوعًا
وَعَلَى قَبْرِهِ التّلاوَةُ لَعْنَة

عبد الولي الشميري
16,فبراير,2017


الكلمات الدليلية: مادهى, الش, رق,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل