قصيدةربما آن موعد رحيلي | موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة


ربما آن موعد رحيلي

--------------
*** امينة فلاحي ***
--------------
واني احرص على بقاء اسمك
بلائحة النوادر حيت سجلته اول مرة
لم اتغير و لن اتغير
وليست لي قدرة على النسيان بالمرة
وان حاولت ان تشطبه من عليها
سابقي عليه هناك وحده
متفردا برونقه و جماله
وما يحيطه من رائع الذكريات
و ما كان منك من جميل الهمس
ورائع الحروف التي كتبتها لي باجمل احساس
وما استأنسنا به من سمر
وليالٍ في حضن القمر
يا من عشقتك و كنت عاشقي
قلبي من الالم تصدع و لازال لم يصدقِ
كيف لي ان استوعب ما يجري وايايِ اقنع
ربما آن موعد رحيلي
و حياتي صارت مجرد استثناء
وقدر لي ان اكون من الشهداء
وكاني افقت من كابوس
جثم بقوة على صدري
يؤلمني بشدة يكاد ينهي امري
سواد يلف دواخلي
و عتمة غشت ناظري
بين الالم و الحسرة اتقلب
وكلي يرفض ان يفيق
جسد متهاوِ و نفس ذليلة
منكسرة و انهيار قاتل
اهرب من نفسي و من افكاري
اغرق في سباتي العميق
وكم تمنيته ابديا
و رجوت ربي الا افيق
وانت هناك تنثر عباراتك
و تؤكد و تعيد
اني لم اعد لك حتى ذكرى
ولا لي وجود في حياتك
من قريب او بعيد
ما اقساه زمن علي جار
واردى حياتي بكل ما فيها دمارا
الهي و انت جاهي رفقا بقلبي المحتار
اغثني استنجد بك و انت القوي الجبار
هب لي من لدنك رشدا او خدني الى جوارك
فلم تعد لي رغبة في العيش و في قلبي نار

امينة فلاحي
11,يوليو,2016


الكلمات الدليلية: ربما, ن, موعد, رحيلي,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل