قصيدةامراة اتمنى صوتها | موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة


(-امراة اتمنى صوتها -)

(--كارم الطير--)
خليك صامتة دون حراك ولا
تتدخلى بينى و بين اوراقى القديمة
و قصصى المكتوبة فوق
دفاترى ولا تحاولى ابدا منها ان
تغارى فليس من شريعتى ان
تتدخل امراة بين مشاعرى و بين
اشعارى فكل قصيدة مكتوبة
فوق رفوف مكتبتى تحمل وشم
انثى و تاريخ امراة و خرائط لكل
واحدة منهن و بين تلك الصفحات
قد كتبو بايديهن تاريخ ميلادى ولا
تشابه بينهن مطلقا فلكل واحدة
عطرا خاص و عبير بتوقيعها فتلك
الرفوف تحمل كل ملاحمى وملامح
معارك شعرى و هزائمى و انتصارى
فهناك تاريخ كتبى و جميع نسائى
واقلامى المتكسرة و كل راياتى و
هنا بجميع فوق جسدى تركن خلفهن
لى شيئ من الذكرى و الطعنات فلم
يعد بجسدى مكان مكان لطعنة
اخيرة منك فجميع جسدى
يسكنه الالم و نزف دماء و خدر حروف
كالابر تخترق جلدى مثل الرصاص و
الخناجر و كالكلمات والثورات
فكل اركان غرفتى تعرف بدايات
الحكايا فمن يا ترى اخترع
الحب و اخترع القتل واساله الدماء
و الخطايا اصمتى بدون كلام
كى اسال لمن سوف يكون اعتذارى
دعينى بين اوراقى اهداء او قد
اغفو فانام فقد اكتفيت ان اكون
فريسة للاسماك و قد مللت ان
اجمع الؤلؤ و المرجان و قد اتعبنى
صيد المحار و الحر و ملح البحار فما
تبقى شيئ لدى الا تلك القصص
المهجورة و بقايا جسد و افكار
و هذه الاوراق واحذرك ايضا بانه
لم يعد لدى دماء تسيل وما كانت
حياتى بهن جنة بل كانت جلد بسياط
و طعنات و احتراق و انصهار
فقد اتعبتنى كل واحدة منهن
بطريقتها و اعراف بلادها و اختلاف
المناخ فكم كنت احبهن جميعا و
كم ابكتنى قصائدى لهن و رسم حروفى
حولهن فلماذا تحاولين العبور
نحو الظلمة و تتركين من خلفك النور
لماذا تصرين على الانتحار
فانا طيرا قد ارهقه الرحيل و الاسفار
مجرد شاعرا قد انهكته الكلمات
و حصان قد صمت صوته ولم يعد
يمتلك عمرا ولم يعد لديه حتى الصهيل
فتكلمى الان لو تشائى ودعينى اسمع
فيم صوتهن الاخير فما اجمل تلك الاصوات
بصدر القصائد و قلبى و جسدى المنهار
تكلمى و تحركى فربما يصيبنى صوتك
باعصار فاغفو بين يدا ربى الواحد الغفار

كارم الطير
09,يوليو,2016


الكلمات الدليلية: امراة, اتمنى, صوتها,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل