قصيدةاجتياحى| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة


(((-اجتياحى-)))

(--كارم الطير-)
عندما يباغتنى اليك الشوق و
تغافلنى الافكار بالحنين يا حبيبتى
و تغتالنى الكلمات التى تتساقط
نحوي من الشعر و الابيات و
تلاحقنى الرغبة فيك و تعترينى
اليك الرغبات و قمة الشهوات
فيملؤنى الاحساس بالسقوط و التمزق
و الانهيار من فوق المقعد
و تشتعل بجسدى نيران من اللهفة
و من الحرمان و اشعر بتناثرى
عبر ايام ما مضى من عمرى و
رفوف الذكريات التى تحتويها الام
و اوهام قد كانت ذات يوم حقيقة
وواقعا غارقا ببحور من دموع
امواج قد كانت تدعونى نحو التقدم
تمنعنى ان اتراجع عن الاثمان
كسكران اتخبط على ارصفة مدينتك
المبلله بالامطار و اصوات
الخطوات المتعرجة منى و تخبط
راسى بالحيطان و مطاردة طيفك
بكل مكان و اغرق بين جميع المحيطات
التى اعرفها و التى لا اعرفها
و اتوه عند كل خطوط الكرة الارضية
الطولية و العرضية و تحتلنى
جميع المواجع و الالام من بين ملامح
وجهك و غيوم السماء و انحنائات
جسدك و المرتفعات و المنخفضات
اتخبط و الملم بعض الدفئ بين اكفى
فانفخ فيهما كمن يشعر بالبرد فيطمئن
نفسة بان هناك شيئا من دفئ
بين صفحات دفاتره او فوق السطور
السوداء المستقيمة التى تشتاق
الى الكلمات و ان يسكنها الحرف و
الشعر و الابيات فيا لى من تلك
الاشواق التى تحرق اطراف اصابعى
و اسنان جميع اقلامى فقط تمطرنى
بالكلمات و تدعونى اليك فابحث
عنك اكثر و اكثر و لكن عبثا كانت
محاولاتى فاين اجد مرتفات نهودك
و محيط خصرك و كيف اغوص
بين خصلات شعرك و اسافر عبر
محيط جسدك فلمن اطلق صرخاتى
و اناتى و اهاتى و انا انظر نحو
مكانك فاجد ان ملأه الفراغ و طيفك
و ذكرى اصوات السرير التى لا
تفارق مسامعى و طعم لمساتك فوق
جسدى و دفئ انفاسك بوجهى حين
اغمض عيناى فارى ملامحك انت
ملأهما

كارم الطير
08,مايو,2016


الكلمات الدليلية: اجتياحى,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل