قصيدةحبيبان| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة


حبيبان

حبيبان
أبحَرَت سَفينَتي في بَحرِ عَينَيكَ
تَحمِلُني لِبَرِ الأمان
غَرِقتُ في بَحرِهِما ..
فَنَسيتُ مَن أنا وَنَسيتُ المَكان
تِهتُ بِعَينَيكَ اللتانِ
تَرَقرَقَتا بِالدُموعِ وَفَاضَتا بِالحَنان
نَسَيتُ بِهِما حُزني وَضَعفي ..
نَسَيتُ الهَوان
فَاذا بِهِما تَسطحباني الى مَكانٍ
عَذُبَت فيهِ الألحان
وَصَلتُ الى قَلبُكَ فاذا بهِ
يَشتَعِلُ ثائراً كَالبُركان
تَأجَجَت بِهِ نيرانُ حُبي وَعِشقي ..
وَكَأنَني أسكُنهُ مِن قَديمِ الزَمان
فَتَسائلت ؟
هل أنتَ مَن بَحَثتُ عَنهُ سِنيني وَليالي الحِرمان ؟
أشرَقتَ على قَلبي بِابتِسامَةٍ
وَعَينينِ بِبَريقِ الشَوقِ مُتيمٌ وَلهان
وَبِعَذبِ الصَوتِ تُحادِثُني ..
افتَرِبي حَبيبَتي سَأمنَحُكِ الأمان
اقتَرِبي ولتَجعَلي رَاسُكِ على دفئ صَدري
لِأُشعِرُكِ بالحَنان
فَأجبتُ بِصَوتٍ هامسٍ ...
لِأجلكَ حَبيبي
سَأُحَلِقُ بِأشواقي أستَبِقُ الأزمان
وَبِهَمَساتِ عِشقِكَ مُنيَتي
سَأعزِفُ على أوتارِ قَلبي أعذَبَ الألحان
لِتَتَراقَصُ قُلوبُنا في دُنيا العِشقِ
التي كانَت طَيَ النِسيان
سَأغمُرُكَ بِحُبي وَحَنيني ..
سَأُروي قَلبُكَ الظَمآن
خُذني اليكَ حَبيبي
وَلنَتَحَدى بِحُبِنا الأكوان
وَسَأبقى أبدَ الدَهرِ مُبحِرَةً في عَينَيكَ
فَهُما لي كلُ الأمان
أماني محمد

أماني محمد
26,يناير,2016


الكلمات الدليلية: حبيبان,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل