قصيدةقد كنت هناك| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة


=-((قد كنت هناك))-=

=-((كارم الطير))-=
كم اشتاقك و اشتاق الجلوس امامك
فى نفس المكان و نفس الطاوله
و انظر نحوك اتاملك و اتحدث
معك كما كنت افعل اشكو لك قليلا
احادثك عنى و عنك ببعض الامور
اقراء لك اخر كتاباتى و تستمعين
كعادتك و انا ابحر بعمق عينيك
الجميلة و اسرد لك عن رحلاتى دونك
و كيف اتعبنى الحنين و ارهقنى
الضجر من جميع النساء دونك و نفاقى
حين اجامل احداهن ببعض الكلمات
عن الشعر و عن الحب و اشعر بانى
الكاذب الاكبر فوق الارض فتتناثر
جميع الحروف من افكارى حينما اخرس
الصدق بداخلى فاخترع من اجل
ارضائها بعض الكلمات التى لم تكن تعنينى
و لم اكتبها ابدا فاخون معها الحقيقة
و اخون الشعر و ساعتها اعيشك انت
ولا افكر الا بك انت و تكونى ملئ
مسامعى و اركان ذاتى فاشتاقك اكثر و
احن اليك اكثر و ارغب فيك اكثر
مما مضى و اكون فقط لا اتمنى اى امراة
سواك كى احترق بين ذراعيها و
افرغ فيها احمال شوقى و حنين صدرى
فادير وجهى بجميع الاركان ابحث
عنك نحو الباب فلم اجدك و لم تاتين كما
كنت اتمنى و اتوقع ان اقابلك صدفة
بنفس المكان و نفس المقعد حيث كنا معا
نحتسى القهوة و نتبادل اطراف
الحديث و من ولهى اليك اراك تلك الفراشة
التى تحلق بمخيلتى و بين تلك الافكار
التى تحملنى اليك و محيط براكينى
و اشواقى التى تاخذنى نحوك دائما
اجدنى اتمشى بقرب بيتك تحت نوافذك
المغلقة و انظر نحو الاعلى فاتخيلنى
هناك بداخل دفئ فراشك اتمرغ بين
شراشفك الملونة التى كانت من اجلى
تحتفل و امارس معك طقوس الحب
كما كنت افعل و انا مغمض العينين
فقد حفظت جميع تضاريس جسدك الذى
سجلت علية الاف الفتوحات و الاف
الاجتياحات كما تحفظ اطراف اصابعى
جميع حدوده حيث كنت افترشك و
تتلحفيننى و اعيشك بعض الوقت فاخفض
نظرى نحو الارض و اكون المار
بطريق السيارات فيصيح بوجهى السائقين
و اسمع منهم الشتائم و كلمة مجنون
منتحر يريد ان يموت و اسمع ما لم اكن بة
افكر و لم يعلم منهم احدا انى كنت
ساعتها لديك اعيش دفئ احضانك استرق منك
بعض النظرات و اليك فاعود من حيث
اتيت من دونك دون ان القاك اعود و انا
قد فقدت الكثير من ملامحك و من ذكراك
و فقدت الكثير منى هنا و الكثير منى ايضا هناك
و فى كل مرة اوقن بانى فقدتك و بانى فقدت
من اجلك الكثير جدا جدا من النساء

كارم الطير
23,يناير,2016


الكلمات الدليلية: قد, كنت, هناك,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل