قصيدةاخر هزائمى| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة


(((==اخر هزائمى==)))

(((==كارم الطير==)))
لملمى من خلفى الباقى منى
اجمعى شتاتى و اشلاء هزائمى
و اذيال خيباتى فربما توقفين
نزيف دمائى وتمسحى عن وجهى
حيائى و تجبرين انكسارى فتوقفين
موتى الحتمى حاولى ان
تشائى الانتحار و مواجهه الاعصار
المتراجع نحو البحر حيث
الازل الباقى دوسى بقدمك ارض
معاركى دوسى فوق دمائى السائل
حتى وصولك نحو جروحى و
الجسد المنهار من الطعنات و سهام
الموت المغروسه بعمق الصدر
فانا المغدور و انا المعتاد ان اغدر
من خلف الظهر فلمينى ان كنت
تريدين وتينى و ضمينى اليك بلهفة
عل الضمة تشفينى تداوينى ام توقف
نزف شراينى فضمينى يا امراة
الحب و خذينى نحوك بشدة وشدينى
عل الشدة تبقينى فقد اشتعلت من
خلفى جميع عناوينى فاوينى و
لمى الماضى و سنينى فخدى من بين
ضلوعى و اناتى الباقى من حنينى
فانا المهزوم بمعركتى و انا المطعون
من الدنيا وما زالت رايه الاخلاص
بيمينى لمن قدمت قرابينى فخاننى
وقد كانت اخر معاركى من اجلة و
كنت قد اقسمت بدينى فوفيت واخلف
وعدة ان يفدبنى فتخلى عنى و اشعل
نار الحرب لتكوينى و تصلينى و انا
المخلص بتكوينى فهزمت بيدة و كنت
اظنة من يبقينى ولا يلقينى فيتركنى
حتى اموت دونة و بسهامة يرمينى
فيردينى فيا الام العمر العابث اضنينى
اقتلينى و انت يا امراة السماء ابكينى
و دعينى اتركينى ولا تحملينى فانا بين
يديك احيا فلما تساعدينى فقد كانت من
خدعتنى امراة و انت امراة تداوينى
فمن اصدق و كلكم نساء ولم اعد اعلم
من باعنى و من يشرينى فامضى يا
امراة لا اعرفها ولا تاخذينى فربما لا
تسعفنى حياتى لتحصدى ان غرستينى
فما شأنك و جسدى المهلهل و جراحى
و نزفى و انينى فدعينى فانا المنهزم
الاخير و الرجل الاخير و الفارس الاخير
و القتيل الاخير و المخلص الاخير
فوق الارض فلا تسمعينى و بيدك انت
يا سيدتى اقتلينى و انهى بيدك ماساتى
و اريحينى فلم يعد منى رجاء الا الموت
و انما ذالك الطير الذى امامى و حصانى
الجريح كنفسى و الوفى بحبة و الذى لم
اعطيه و اعطانى ما تركنى خوفا وحملنى
حتى البعيد و امانى و الطير الدليل امامى
الذى حمانى و ما تركنى خوفا وعادانى
فهى من هزمتنى تلك التى احببت و من
اجلها كانت حياتى و زمانى فلمن اعيش
ان لم تكونى انت يا امراة تنتحر من اجلى
فتهبنى من روحها روح و تلك التى فعلها
ابكانى !

كارم الطير
10,ديسمبر,2015


الكلمات الدليلية: اخر, هزائمى,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل