قصيدةالظل المقدس| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة


الظل المقدس

يجلسُ في
مساحة خياله الواسع
وعلى المرأى البعيد
ثمة نافذةِ للضوء
يطالعُ من خلالها صحيفةً
مكررةً… بالوانٍ بائسةٍ
وكلماتٍ بالكادِ أن تُقرأ
العتمةُ التي مرَّ عليها
أعوام عديدة
تمتد…
تعلنُ نفسَها أنها الأمالُ المتبقيةُ
في دائرة الحلول المقدسة
وهناك اصلاح يلوح بالآفاق
في الصفحة الأخرى
ثمة صورة لشجرة ميتة
أو على وشك أن تموتْ
تقف… ..متفحمة
في مفازة… .
لا تنتهي….
الجالسون تحت الظل الوهمي
يتحدثون عن نسيم
سيأتي….
ويتباشرون……
بعضهم يشرح لهم
عن فلسفة الظل
اخر يتنبأ…. بلغة تقليدية
دينية صارمة…
انّ في يوم ما سيبلغ
هذا الظل نهاية المدينة
المتعلمون الجدد
يثيرون اسئلة… شبه تافهة
لا يصغي لها رئيس الشجرة
ويحتوي ذلك
بضبط نفس مبالغ فيه..
لقد اجاب عليها قبل عدة عقود
وعليهم أن يراجعوا… الأرشيف
هذا لمن إراد أن يتوسع
في حركة الظل…. المتنامي
وكالعادة
هناك اشياء ممنوعة
او لنقل محرمة
قبل عدة اعوام
ثمة احمق…. لايفهم حدود
قداسة المتحدث
عبر زجاج مانع الرصاص
فسأله عن حقيقة الظل
وأين هو… ؟
وصرخ كالمجنون
أنا احترق… لهيب الشمس
يقتلني….
أين الظل…
وبضحكة مفرطة بالغباء
كرر السؤال….
بعد ذلك لم يشاهده أحد
إذا هناك مجموعة من البيادق
المرسومة بألوان زاهية
تراقب الكلمات.
إذا عليك أن تقتنع
إنك تجلس تحت الظل
وما هذا اللهيب
الذي يحرقك…
إلا اشاعات مغرضة
من الفضائيات المعادية..

حسين كاظم الزاملي
24,أغسطس,2015


الكلمات الدليلية: الظل, المقدس,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل