قصيدة تلك | موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة


=****= تلك =****=

**-**كارم الطير**-**
نعم اشهد انك قد
نصحتنى يا صديقى فكذبتك
و ما سمعت كلامك عن تلك
العنود الثائرة المتملقة
من هى للكبر رايات فكم
كنت بما تنصحنى كارها
منك يا صديقى ان اسمع
قد قلت انها سوف تنتصر
ستمتص من القلب الامان
وسوف تجعل من غيرتك
بركانا ولسوف تلقى بصدرك
الالف من السهام فهى
لا تروض ولا تعتلى بريه هى
بالحمق تسحقك تحت
ارجلها دون ان تلتفت نحوك
بالنظر تحترف صبع الالم
بجبروتها و قوتها و قدرتها
ان تكون هى الاعلى تجعلك
المطعون بخناجر تمردها فتلك
هى انثى الحجارة ان قتلتك
فلن تكون بموتك منها شهيدا
فما اقساها يا صديقى و كم كذبت
نصيحتك لى فشعرت نحوك
بغيرة تبعدنى عنها و كنت بالامك
منها جاهلا فلم تعرفنى ان
ذالك الجرح النازف بصدرك من طعنتها
فوقعت انا بالمصيدة لدى تلك
العنيدة الفتاكة المكابرة برعة
القد الصبوح فاسه هى تتحدى
رياح الحب بغرورها فكل من
تقرب من ريحها تفتت كمرمال
تلفحها بريحها الهوجاء تلك
الحسناء المتقلبة المزاج الضاربة
بسوطها من يعلو قداره فهى
تجعلنى اغار عليها كمجنون الى
الفكرة و كما السيف يشتاق الى
الغمد فيا لوعتى ان عشقتها و
استمالت القلب و اسدلت نحوة ضافئرها
و شعرها الغجرى المتطاير بين
كتفيها دون رياح تهمسه شعواء هوجاء
هى كعواصف موسميه تتالى
شمخاء تناطح السحاب براسها بكبرياء بروعة
بكمالها فكم هى يا صديقى
فاتنة اصيلة فرسة لا تروض ولا تعتلى فهى يا
صديقى رياح لا تتوانى و ظل لا
يمس فهى كحلم يمر ببالك لا تقترب منة
الايدى ولا تقبلة شفاة فتلك
المراة يا صديقى من يعشفها يموت فى الصحراء
ظمأن ولكنك يا صديقى قد كذبت حين قلت لى
انك قد روضتها فتلك الصهباء
يا صديقى لا تروض هى كلنار لا يقترب منها الا من
شاء الاحتراق وكم وددت لو بها احترق

كارم الطير
12,يوليو,2015


الكلمات الدليلية: تلك,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل