قصيدةعشق الاسياد| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة


==&عشق الاسياد&==

===&كارم الطير&===
فسوف تعلو انغام كلماتى
اكثر و يثور حرفى اكثر
و ان اصبحت الكلمات مجرد
خطوط فوق السطور
دون حروف و مات ببطنها
المعنى و اصبحت عن
كل قصائدى غريب و تبعثرت
اوراقى تحملها الرياح
فيعصانى القلم عن الكتابة و تتمرد
كلماتى شرود و تباعد
و ابقى انا الوحيد احارب من اجل
بقاء زائف و مشاعر
كاذبة ووعد متنقض قبل كتابتة
فاحاول ان يبقى الصدق
المصلوب بكل لسان نحو حدودى
احاول لكن عبثا ان يبقى
فاكون انا المتهم الاوحد و الجندى
الاخير الفاقد جميع اسلحتة
حتى الخنجر و غمد السيف وحصانى
قد تركونى و تعاهدت
كل الاشياء ان تكون ضدى كى ابقى
وحيدا وسط اتوسط ساحات
جنونى و اشاهد بعينى سقوطى و اكتب
بدمائى قصة ظلمى فاكون
شهيد بلا معنى كالصدق تماما لن يذكر
ابدا فى كتب تاريخ العشق
فيبقى لدى من يشهد انى برئ لم افعل
اثما لم اقتل اى من فراشات
الحقل لم اشهر سيفى بوجة امراة ولم
اقرع طبول الحرب ولم ادق
النواقيس لكنى اين اجدة بغير القلب معبدة
و سكنى الاسم التائه بين
شفتان الانسان اين الحب يخلصنى يشهد
امام الحاكم انى لم اقتلع ابدا
زهرة بستان لم تطاء قدمى ابدا اعتاب
انسان يشهد انى الهائم دون
مكان ولا املك لهذا القلب النازف سكنى
و لا عنوان و لكنى احاول
ان اكتب بقلم مكسور فوق ذبد امواج البحر
عند الشطئان ان اكتب
قصة زمن الخزلان عن شخص باع بلا اثمان
اخذتة العزة بالكبر دون
رجوع فقتل بيدة الزنبق و كروم العنب الاحمر
و احرق خليات النحل
و سكب الشهد فوق رمال الارض و اطلق نفير
العدوان على الاشياء
و هدم كل معابد العشق و اغلاق طريق الحجيج
اليها حتى تعم القسوة
فاكون صاحب مقام تعوزنى المارة و الركبان
ويلقون عند مقامى اوراق
الصبار و يلف ضريحى بقماش اخضر من اجل
الهيبة فيقال عنى ساعتها
انى قد كنت العاشق ابن السلطان و صاحب كل
ملوك الجان و بانى قد كنت
انا الانسان الناسك و المتعبد قبل الدهر و الاوان
و بانى استحق التهليل قبل
الموعد وبان الامر جاء من عند مولانا السيد
صاحب مقام التفهات و الراى
امرة مجاب قتل الاحباب و شنق العشق و التضحية
بكلمة صدق و سجن كل
وفاء يبدو بين الناس فى كل الاحتفالات و يوم
المولد من كل عام فتكون عبادة
الاصنام و الدعاء امام مقام ممنوع ان يذكر اسم الرب
و تقام صلاة الشيطان
فاظل الحى الميت القابض على اسم الله الحامل
علامات الانسان الخائف ان
يذكر اسمى او يعرفنى منهم اى ان كان ولكنى
الذاهب الى حيث الوحدة الى
كل ارجاء المعمورة ادعو للخضرة وسط جفاء احلم
بحقول سنابل لم تزرع
ادعو الناس بصوت سلام فاهاجر نحو المجهول
نحو الانسان المقتول اسكن
اطلال الاحزان و اصاحب طير الغربان وسواد
الليل دون شروق دون ايام
دون حدود و اسبح وحدى ربى الواحد الملك المعبود
و لن ابرح ابدا مكان السجود ...............

كارم الطير
11,يوليو,2015


الكلمات الدليلية: عشق, الاسياد,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل