قصيدةلا تتكبرى| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة


=&=لا تتكبرى=&=

&=&كارم الطير&=&
اذا اهديتك قلبى فلا
تتكبرى فكبرياء الشعراء
تيجان الملوك لك الخيار
فاختارى انا لست بك
مشغول ولا محتار انا حرا
كالطيور فى من كل
نهر ماء و من كل شجرة دار
فلا تهجونى بتهديد
فلم يخلق حرفى كى يكون
ذليل فلى كبرياء يحلق
باجنحتى نحو السحاب و
كم من غيم مر بامطار
و كم من ليل مرت بى ظلمته
فانا يا سيدتى لست
هاو عشق وقلم بكل ان
المراة و القلم هم مهنتى
و احترافى و ان قدمت لك
حبى فلا تتملقى بة ابدا
فانا ما كنت يوما غير نفسى
و كيانى ملئ السماء
و حدود الكون حدودى
فارحلى ابتعدى فان رحلتى
لن تطبق سمائى و لن
تغرق الارض البحار دماء
فالنجوم تزين سواد السماء
و دائما الغيوم حبلة امطار
و ماء و انا قد تعلمت منك
ان لا اللتفت نحو الوراء
و ان اجعل امنياتى دائما تحلق
باعلى الفضاء و اعلمى
اننى دائما الرجل المستسلم
لربى و القضاء فاطراف
اصابعى ملونة بحروف و
حناء ما كنت يوما كاذبا
وما اعتنقت دين الدهاء فانا
يا سيدتى من ااثر بعينى
الدمع و البكاء و اعشق
دفئ الصيف و احيانا اتبلل
بامطار الشتاء فكل الفصول
لدى من النساء و فصلك
انت اسميه فصل النداء فصل
الرثاء او ربما يكون فصل
الخيلاء و هزيمتى النكراء و ربما
اؤثر فى قلبى من اجلك
انت الدعاء يا سيدة الوقت يا امراة
خافقها كله بيداء صحراء
خواء لم اعجز لمرة و لم تكن
ابدا اصابعى سوداء فلى
فقط يا سيدتى لون واحد فكم
اعشق لون النقاء فترقبى كلماتى
و راقبى باطنها الشفاف كى
تعلمى ان اشعارى كلها بيضاء
خالية من المكر فلن تجدى بها
للنساء اغواء فانا لا املك يا
سيدتى غير فقرى و حاجتى و
حرفى و بعض من الوفاء
فكم حلمت ان تكونى لى دائما
و كم ارسلت اليك من الرسائل
المجنونة الهوجاء فكل ما اتانى
منك تهجم و صد و جفاء فلك
اختيارك دائما ..و لى انا منى البقاء..
..فربما اجد سبيل نحو الصفاء

كارم الطير
11,يوليو,2015


الكلمات الدليلية: لا, تتكبرى,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل