قصيدةشيمتها الغدر| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة


=***شيمتها الغدر***=

=****كارم الطير****=
قد اضفت بعض ابيات من شعر
الشاعر العظيم ابى الفراس الحمدانى
مشار لة فيها بالقصيدة .بفخر
------------------
قتيلك قالت ايهم فهم كثر.......................الحمدانى
تسالنى من انت و ما زال
طعم فمى فوق شفتيها
فتعلن النكران صدا عن
الهوى وكأننى لم اكن يوما
سقيا لثغرها و ما كنت الجامع
لثمار اغصانها الرطب
الطيب لو ان للوفاء طلا عندها
ما انكرت و ادعت نكرانى
وفيت و فى بعض الوفاء مزلة لفاتنه فى الحى شيمتها الغدر..........الحمدانى
و ما كنت للغيب عالما كان قدرى
ان اكون ببحرها الغريق
فكل من سبقونى اليها تحت
اقدامها دون شهيق تفاخر انها
لا تعلم من بهواها القتيل فسيل
العاشقين لديها اوتار لحن عميق
لم ادركة و لن يدركة الغارقين
فكل العاشقين بها صبابا ان الموت
و الحياة و العشق دونها تساوى
باعثة الامل قاتلة فما للهوى عليها
من امر فكل الويل لى ان اقتربت
من اسوار مسكنها و تطاول نظرى
الى عينيها غللت فسجنت و ازلنى
نحوها الكبر فكلما تهامست بينى
بها اضنانى اليها الوجد متجبرا
كلما ترامى نحوى طيفها اسلمت لها
و بسطت يدى كعاشق متيم و
ابصرتنى الية متضرعا الم خيط الوصل
منحني وما همت قامتى بغير روحا
بها تستمد الكبرياء باهيم عاليا نحو
احداقها بصبر و توانيا وكم ضممت
منها مجارحى بلهفه جوانحى كطفل
اذا هى بسطت نحو الرجى اكف تظل
بها من نار الهوى تحرقى مشتاق
لها اشتعال فؤادى فلو كان قدرى ان
اكون منها محروما ما نال اى عاشق
فى الهوى مرام ---------------------
ان زللت فى الهوى مؤمنا بعشق فاتنة
كان نصلها الغدر فالموت لى دونها
راحة فلياتى من اجل الهوى من كان
مثلها يعظم القتل بنصل حبا ولما كان
الهوى فى الارض مخلوقا باسم عاشق مغرم
وفيت و فى بعض الوفاء مزلة لفاتنة فى الحى شيمتها الغدر .....الحمدانى
تسائلنى من انت و هى عليمة وهل لشجن مثلى على باله نكر....الحمدانى
اذا مت ظمأن فلا نزل القطر.......الحمدانى

كارم الطير
03,يوليو,2015


الكلمات الدليلية: شيمتها, الغدر,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل