قصيدةلا تيأسنّ| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة

لا تيأسنّ

لا تيأسنّ
لا تحْزننّ فكلُّ ظلمٍ زائلُ
ودعِ القنوطَ فربّك القهار
كمْ ظالمٍ دكّ الإلهُ عروشه
لا تيأسنّ فربّك الجبّارُ
وانظر بقلبك قبل عينك واعتبرْ
أين المعمّرُ قدْ دهاهُ قطارُ
بل أين زينُ العابدين ورهطه
فرّوا زرافاتٍ وماتَ العارُ
ومباركٌ في القيد ينظر حتفه
وغدا يؤول لِمَهْلِكٍ بشار
فاملأ حياتك بالورود وزكّها
قدر عليك فجنة أو نار
واعصِ الهوى فالمرء ينسى دائما
واحفظْ لسانك إنه الإعصار
وادعُ الإله بأن يزيل همومنا
فالهمُّ قيدٌ مهلكٌ حفّارُ
واقنع بما قسم الكريم ولا تطعْ
جشع النفوس فكلنا زُوّار
يعطي ويمنع من يشاء لحكمة
فَلَرُبّما مَنْعُ الكريم ستار
فالمال يفنى أو يؤول لوارث
وأنا المحاسَبُ أيها الأبرارُ
فاختر لقلبك مؤنسا تسمو به
يا حبذا قرآننا المختارُ
فالعشق يُذْهبُ بالعقول ويزدري
بقلوبنا فحديثه الأوزارُ
وكلام ربي في الصحيفة منقذُ
من غيّها وثوابه الأنوار
واخفضْ جناحك لليتيم وأمّه
تسعدْ حياتُك إنهم أستار
يا رب إني في السرائر مسرف
فاغفر ذنوبي إنك الغفار
قوموا إلى ربٍّ رحيم غافر
فهو القريب وهاهي الأسحار
وابكوا على حال دعته ذنوبنا
فهوَ المجيرُ وغيره الغدّارُ
ولتفرحي يا شام نصرك قادم
أنت المنارة للإباء ودار
دار المحافل والبشائر والفدى
وغدا يُدَاسُ بنعلها الفُجَّارُ
فاليسرُ يأتي بعد عسرٍ فارقبي
صنع القدير فإنها الأقدار
وختام ليلتنا نعطّرُ ذكرنا
بِمحمد فهو الهدى وفخار
صلوا عليه وسلموا إخواننا
فهو الشّفيعُ العاقبُ المختارُ

عبدالعزيز المنسوب
16,يناير,2015


الكلمات الدليلية: لا, تيأسن,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل