قصيدةاستفيق متسائلا| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة


=--==--=استفيق متسائلا=--==--=

---===---كارم الطير---===---
بعد الفراق ما وجدت
الى الصبر طريق و ازلنى
الية الحنين و الشوق
يلهبنى و يكوينى ساعتها
و يغمرنى البكاء و تمتمة
حزن تتراقص فوق شفتى
و اقدامى قد تدمت باشواك
تخترق خطواتى حيث
انى لا ارى نفسى و بت
انا الغريب المفتقد العنوان
فلا لم يعد لى ملاذ الية
اعود غير حضنة و قد فقدتة
مرغما دون رضى منى كى
ابقى شيئ من كونى انا
انسان متحضر متحسرا
خسران عالمة و دنيا تواجدة
و كيف ابقى قوق الارض و
العمق ينادينى الى الموت
و جهى ملامحى وجودى كيانى
فكرى و شرايينى تنكرنى
و تلومنى و تصفعنى و تشد
اذنى و تذيد من شدة الالم
===============================
و استفيق متسائلا اين انا و
اين ايامى و زمانى و كنت
العزيز باوانى و مكانى فامضى
بخوفى و ظنونى مجهول
لا اعلم الى اين امضى او
كيف امضى و الهون اضنانى و
ابكانى و سؤ القدر القانى
كثوب ابلة الطين و ابلة فاصبحت
نحو الوهم و تاخذنى خطواتى
المتعجلة الوجلة المرتعشة
الجبانة فكم وددت ان اعود
مرة اخرى الى ما كان و اتخيل
انى مازلت املك صفاتى كاملة
و الوجدان و انى لم ارتحل
و اخبئ راسى بركن من الاركان
و احلم ان كل ما تغير لست
انا ولا هى انما قد يكون حلما
اصحو منة و اخفية كذكرى
================================
اتركها من خلفى و انسى ما
حل بى من الوجع و ما اضنانى
و تبقى الحسناء سيدتى و
سلوتى و اغض الطرف كسكران
لا يصحو الا ان اغلقت الابواب
و الحراس تبدلت و سكنت كل
الذكور و الفحول و العجول
الدسمة الغبية المملكين لسيدة
انثى تحركهم بطرف اصبعها
رغم قوتهم و لكنها تعلم كيف
تكون حركتهم و علتهم فارجف
و تسك اسنانى و اسرع الخطى
و اتحمل مشقاتى و معاناتى و
جلدى باسياط نحو البعد البعد
المحتمل ان تحتوينى ارضة و
ترابة و استكين بين جنبات قبر
و تختم القصة و تنتهى
غربتى و حكايتى المنسية

كارم الطير
15,ديسمبر,2014


الكلمات الدليلية: استفيق, متسائلا,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل