قصيدةرحلة الى بلاد الثلج| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة


~~~~~=رحلة الى بلاد الثلج=~~~~~~

::::::::="""كارم الطير"""=:::::::
هناك فى بلاد الثلج كانت
رحلتى حيث لا دفئ
الا الفودكا و النساء بتلك
الملامح الشرقية السمراء
كنت الحلم كنت الطيف و
امل لكل فتاة كنت كبوشكين
او تلستوى وربما اكثر او
اشهر من كل الشخصيات كنت
الرجل الهابط من السماء بين
اليالى البيضاء فاينما ذهبت
كانت تلاحقنى النساء و
كأنى احمل عطر كل الفرسان
و ملكت كل رجولة الارض
بجسدى قد كنت مطارد كما
لو كنت الذكر الاوحد فوق
الارض كنت اتخفى بملابسى
كخجل بين الطرقات اسير
اخشى من ان تلمحنى انثى
فتروادنى و تغرينى ولا تتركنى
الا و ذهبت اليها وتسالنى
كم عرفت من النساء و كيف
هن ومن منهن الافضل كانت
و متى سوف ترانى مرة اخرى
و عنوانى و تليفونى وصورتى
و ربما ملابسى الداخلية تاخذها
لا اعلم سببا لذالك ولكن
كان يحدث لى فى بلاد الثلج
حيت كل الاشياء مباحة بكل
وضوح وصراحة دون نفاق و
خداع دون كذب و تجمل و تجميل
لحقائق مرة نحياها و نفعل ما
هو اكثر و انكر و اغرب فى بلادنا
خلف ستائر الفضيلة و خلف
الجدران و الابواب المحكمة الاغلاق
فكم احببت مترو الانفاق هناك
و كم ترددت على كل المشارب
الفاخرة و الممنوعة للعامة هناك
قد كنت بيتر الاول تفتح لى كل
الابواب لا يوجد ممنوع امامى كنت
اشعر انى املك تلك البلدان
وبانى القيصر و كل النساء ملكى
وحدى و زججات الفودكا الكوبى
الحارة و كنت لم اتجاوز العشرين
من عمرى و كم كنت احب الاسفار
نحو الغرب و بلاد الثلج ما ركبت
قطار الا و كانت لى بة قصة ولا
سفينة ولا طائرة و حتى باص الا
و كنت ملاحق من كل النساء
هناك و كم كنت فى تلك الفترة
خجولا رغم كل مغامراتى الا انى
كنت احمل كل ملامح شرقيتى و
رجولتى و مبادئ كانت تعيشنى
رغم تنكرى لها فمن يعترف بتلك
الاشياء امام المراة و زجاجات
الفودكا من يمنع نفسة من العوم
فى بحر نساء و فودكا من ذا
الذى يقاوم الشعر الذهبى
المنكوش و حمرة الوجة و العينان
الزرقاء و الخضراء و الرمادية و
نصوع الثلج من لا ينظر فى المراة
و يسال نفسة لما انا و كيف انا
و هل انا ذا الذى اعرفنى ام
انى سحرت لاكون غيرى لا ادرى
و لكنى عدت الى وطنى
حيث الاقنعة و الادعائات و الاختباء
و التنافخ و التفاخر الكاذب
و تعلمت من كان هناك فى
بلاد الثلج هو انا و تعلمت هناك
الفرق بين الحقيقة و الخيال بين
الواقع و المحال تعلمت كيف
يكون الصدق و كيف يكون الكذب
و جلست على حافة نهر النيل
اتذكر رحلتى التى كانت فى بلاد
الثلج و تمنيت ان يبلعنى النيل
بعمق كى لا اعود الى واقع
مظلم ولا اعود الى بلاد الثلج
عضو ذات مشاركات عالية كارم الطير
05,ديسمبر,2014

كارم الطير
05,ديسمبر,2014


الكلمات الدليلية: رحلة, الى, بلاد, الثلج,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل