قصيدةيوميات فنان للشاعر خالد الشيباني| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة


يوميات فنان - للشاعر خالد الشيباني

يوميات فنان
قصيدة سينمائية
مشهد 1 نهار - داخلي
حجرة بسطح إحدى البنايات المتهالكة بحي شعبي
حجرة توحي من الداخل و الخارج بالحالة المادية السيئة لساكنيها .
يجلس الفنان على الأرض و هو يكتب يوميَّاته في كشكول متواضع يبدو واضحا عليه أنه رخيص الثمن إلى أقصى الحدود.. و هنا تنتقل الكاميرا إلى السطور التي يكتبها .
(1)
أنا جائعٌ بإرادتي فالمجدُ أصبحَ غايتي .
و غداً .. ستُنْصفُني يدُ التاريخِ بعد إهانتي .
ستباعُ لوحاتي بأسعارٍ .. تفوقُ سعادتي .
سيكون لي فيلمٌ .. يخلِّدني بسرد حكايتي .
لو أنَّني سأعيش مَطْحُوناً .. أصارعُ حاجتي .
مشهد 2 ليل - خارجي
أحد شوارع القاهرة
ليلة ممطرة من ليالي الشتاء القارصة أصوات رعد ، برق و أمطار غزيرة تغرق الطرقات. يجري الفنان في اتجاه عيادة الطبيب لينقذ زوجته التي تضع مولودهما الأول.. و عندما يصل يطرق الباب بعنف فيفتح الطبيب مفزوعاً و يدور بينهما حوار لا يسمعه المشاهد ينتهي بأن يذهبا في سيارة الطبيب للحجرة المذكورة في المشهد السابق
مشهد 3 ليل - خارجي
سطح البناية أمام حجرة الفنان
يصل الفنان و الطبيب إلى سطح البناية و عندما يهما بأن يدخلا من باب الحجرة تنطلق صرخات الطفل القادم للحياة و تخرج جارة الفنان مسرعة من الحجرة فتصطدم بوجوده ثم تقول بأسى ( رزقك الله بمولودة .. و لكن زوجتك.. البقاء لله ) .
مشهد 4 نهار – داخلي
نفس الحجرة بعد ثلاثة أعوام
يستلقي الفنان على السرير و قد تردى الحال عما كان عليه. تصرخ الطفلة " ابنته " فيتجه إليها و يلاعبها حتى تنام ثم يتجه إلى الدولاب و يخرج نفس الكشكول و يعود لكتابة يومياته
(2)
لا لن أعيش مُشرّداً و الذلُّ يكسو رايتي .
و الجوع يغلي في دمي و الضعف يُحْني قامتي .
قدمّتُ أقصى ما بوسعي في سبيل رسالتي .
لكنَّكم لم تشعروا بي لم تحسّوا حالتي .
شكراً لكم .. إني كرهتُ قضيَّتي و تعاستي .
مشهد 5 ليل - خارجي
فيلا فخمة في إحدى ضواحي العاصمة
سيارة فارهة تعبر داخل الفيلا و يقودها سائق و يجلس الفنان في المقعد الخلفي
مشهد 6 ليل - داخلي
داخل الفيلا حجرة الطعام
يجلس الفنان على مائدة العشاء الفاخرة مع ابنته التي أصبحت شابة جميلة.
ينتهي العشاء فتقبل وجنتيه و تصعد لحجرتها فيتجه إلى حجرة المكتب الفاخرة الأثاث و يلتقط سيجارا من علبة ذهبية و يشعله ثمَّ يفتح درج المكتب ليخرج دفتر يومياته الذي تحول إلى مجلد فاخر مغلف بإطار من الجلد و مكتوب عليه مذكرات الفنان "فلان الفلاني " ينظر إلى يومياته
و بريق السعادة يتلألأ في عينيه و ابتسامة هادئة تزين وجههُ. ثم يجلس على المكتب و يفتح المذكرات و يقرأ ما كتب من قبل و يكمل..
(3)
ألَّفتُ فنًّا هابطاً شيئاً يثيرُ كآبتي .
لكنَّ هذا المال أنساني مرار تفاهتي .
و معي رصيدي في البنوكِ معي دليل براءتي .
أصبحت أحيا مُتْرفاً .. و لعنتُ عهدَ حماقتي .
ضيَّعتُ فنّي "ربَّما" .. حسبي حفظت كرامتي .
يوميّات فنان
خالد الشيباني

خالد الشيباني
04,نوفمبر,2014


الكلمات الدليلية: يوميات, فنان, للشاعر, خالد, الشيباني,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل