قصيدةيوميات فنان للشاعر خالد الشيباني| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة


يوميات فنان - للشاعر خالد الشيباني

يوميات فنان
قصيدة سينمائية
مشهد 1 | حجرة بسطح إحدى البنايات المتهالكة بحي شعبي | نهار - داخلي
حجرة توحي من الداخل والخارج بالحالة المادية المتدنية لساكنيها .
يجلس الفنان على الأرض وهو يكتب يوميَّاته في كشكول متواضع يبدو واضحا عليه أنه رخيص الثمن إلى أقصى الحدود.. وهنا تنتقل الكاميرا إلى السطور التي يكتبها .
(1)
أنا جائعٌ بإرادتي فالمجدُ أصبحَ غايتي
وغداً .. ستُنْصفُني يدُ التاريخِ بعدَ إهانتي
ستباعُ لوحاتي بأسعارٍ .. تفوقُ سعادتي
سيكونُ لي فيلمٌ .. يخلِّدني بسردِ حكايتي
لو أنَّني سأعيشُ مَطْحُوناً .. أصارعُ حاجتي
مشهد 2 | أحد شوارع القاهرة | ليل - خارجي
ليلة ممطرة من ليالي الشتاء القارصة أصوات رعد ، برق وأمطار غزيرة تغرق الطرقات , يجري الفنان في اتجاه عيادة الطبيب لينقذ زوجته التي تضع مولودهما الأول.. وعندما يصل يطرق الباب بعنف فيفتح الطبيب مفزوعاً ويدور بينهما حوار لا يسمعه المشاهد ينتهي بأن يذهبا في سيارة الطبيب للحجرة المذكورة في المشهد السابق .
مشهد 3 | سطح البناية أمام حجرة الفنان | ليل - خارجي
يصل الفنان والطبيب إلى سطح البناية وعندما يهمّان بأنْ يدخلا من باب الحجرة تنطلق صرخات الطفل القادم للحياة وتخرج جارة الفنان مسرعة من الحجرة فتصطدم بوجوده ثم تقول بأسى ( رزقك الله بمولودة .. ولكن زوجتكى.. البقاء لله) .
مشهد 4 | نفس الحجرة بعد ثلاثة أعوام | نهار – داخلي
يستلقي الفنان على السرير وقد تردى الحال عما كان عليه. تصرخ الطفلة "ابنته" فيتجه إليها ويلاعبها حتى تنام ثم يتجه إلى الدولاب ويخرج نفس الكشكول ويعود لكتابة يومياته
(2)
لا لَنْ أعيشَ مُشرّداً والذلُّ يكسو رايتي
والجوعُ يغلي في دمي والضعفُ يُحْني قامتي
قدمّتُ أقصى ما بوسعي في سبيلِ رسالتي
لكنَّكم لم تشعروا بي لَمْ تحسّوا حالتي
شكراً لكمْ .. إنّي كرهتُ قضيَّتي وتعاستي
مشهد 5 | فيلا فخمة في إحدى ضواحي العاصمة | ليل - خارجي
سيارة فارهة تعبر داخل الفيلا ويقودها سائق ويجلس الفنان في المقعد الخلفي
مشهد 6 | داخل الفيلا حجرة الطعام | ليل - داخلي
يجلس الفنان على مائدة العشاء الفاخرة مع ابنته التي أصبحت شابة جميلة.
ينتهي العشاء فتقبل وجنتيه وتصعد لحجرتها فيتجه إلى حجرة المكتب الفاخرة الأثاث ويلتقط سيجارا من علبة ذهبية ويشعله ثمَّ يفتح درج المكتب ليخرج دفتر يومياته الذي تحول إلى مجلد فاخر مغلف بإطار من الجلد ومكتوب عليه مذكرات الفنان "فلان الفلاني " ينظر إلى يومياته وبريق السعادة يتلألأ في عينيه وابتسامة هادئة تزين وجههُ. ثم يجلس على المكتب ويفتح المذكرات ويقرأ ما كتب من قبل ويكمل..
(3)
ألَّفتُ فنًّا هابطاً شيئاً يثيرُ كآبتي
لكنَّ هذا المالَ أنساني مرارَ تفاهتي
ومعي رصيدي في البنوكِ معي دليلُ براءتي
أصبحتُ أحيا مُتْرفاً .. و لعنتُ عهدَ حماقتي
ضيَّعتُ فنّي "ربَّما" .. حَسْبي حفظتُ كرامتي
___
يوميّات فنان
أغسطس 2001

خالد الشيباني
04,نوفمبر,2014


الكلمات الدليلية: يوميات, فنان, للشاعر, خالد, الشيباني,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل