قصيدةالحب والبارود للشاعر خالد الشيباني| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة


الحب والبارود - للشاعر خالد الشيباني

أعرفُ أنّي لكِ تجربةٌ
تخرجُ عن طورِ المعتادِ
قلبكِ قد لا يتخيّلني
زوجاً وأباً للأولادِ
في الغالبِ لا يظهرُ مني
غيرُ استهتاري وعنادي
بعضُ حقائقنا أحيانا
عمداً تتخفى بتضادِ
وأنا كالعالمِ سيدتي
صرتُ ثلاثيَّ الأبعادِ
أنا مَنْ سأهاجر بالكلماتِ
إلى بلدان استشهادي
***
ويلٌ لغبارِ الحربِ يمدُّ
.. مخالبَهُ نحو بلادي
يُخفي بقتامةِ غيمتهِ
ظلَّ مؤامرةٍ وأعادي
عزلوا السنيَّ عن الشيعيِّ
وهُمْ في حضنكِ بغدادي
وغُرسنا في شكٍّ محمومٍ
مِنْ أغراضِ الأكرادِ
ورأى المسلمُ وجهَ القبطيِّ
بأقنعةٍ منْ أحقادِ
مَنْ روّجَ للفتنةِ فينا
هو مَنْ يشتاقُ استعبادي
مَنْ بدّلَ .. أسلحةَ المحتلّ
.. وعادَ بزيِّ القَوّادِ
مَنْ بعمالةِ حكّامِ الشرقِ
غدا يستأجرُ جلّادي
هو مَنْ يمسحُ عن أعيننا
دوماً بصماتِ الموسادِ
يكسو الكلَّ بلونِ الأعداءِ
ليبهتَ في القلبِ جهادي
كي تنفدَ كلُّ ذخيرتنا
ويظلَّ يواصلُ إجهادي
ليمرَّ ويركلَ جثتنا
في رحلةِ أرضِ الميعادِ
***
لا عجباً لو أفشلُ في عشقكِ
.. أو قصّرتِ بإسعادي
اِختلطَ الحبُّ مع البارودِ
وثوبُ زفافٍ بحدادِ
حكمُ الإعدامِ ينفّذُ فينا
رغمَ نهارِ الأعيادِ
والبحرُ تحوّلَ مقبرةً
والزيفُ يلطّخُ أمجادي
والباطلُ يخرسُ صوتَ الحقّ
.. بسحقِ عقولِ الأشهادِ
مَنْ يغرسْ بي تُهَمَ الإرهاب
يواجهْ موتاً بحصادي
مَنْ عتّقَ فيّ تسلطهُ
فغداً سقياهُ استبدادي
ما كنتُ خُلِقتُ فريستَهم
هم عشقوا دورَ الصيّادِ
من أحياني بدويِّ القصف
لهُ في الحربِ استعدادي
قهرُ الأجدادِ .. هزيمتُهم
بوابةُ نصرِ الأحفادِ
 
الحب والبارود
القاهرة – مايو 2011
 
 
الحب و البارود 
خالد الشيباني

خالد الشيباني
04,نوفمبر,2014


الكلمات الدليلية: الحب, والبارود, للشاعر, خالد, الشيباني,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل