قصيدةيغرينى النيل| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة


****يغرينى النيل****

*.*.*.*.كارم الطير.*.*.*.*
انتحر الشوق عند حواف
مقابر الامل المشنوق
فى ارض الحب المحترقة
و بساتين الورد الاسود
و كلمات نعى تتغنى فى
العتم بافواة خرساء لا
تتكلم و صمت مطبق
بسكون اودية الموت المهجورة
و قصائد شعر لم تقراء
و مأسى القصص المفقودة
فى زمن الغربان و خفافيش
اليل المتدلية كعناقيد
ياس تنضج فى الظلمة و
اكذوبة وفاء لم يتحقق و
افئدة تغلى تحت رماد
الهجر و خداع شروق كاذب
و احلام لا تبقى كسحاب
يمر بامطار لا تروى وعيون
جف المدع بحدقها و جفون
لا تطرف مشدوهة بخوف
من غدر قادم يستعجل خطوات
الهدم ابراج حنين قد
غادرها الطير مجبور ان يترك
سكناة تحت جنح اليل
دون هديل و انشودة حزن
و بكاء تملئ اركان الارض
و طيور تحمل نزف القلب بين
اجنحة الصبر المكسورة
و يبقى النيل يراودنى ان
ان اسبح ثوب الجانب الاخر
نحو الشرق المعتم حيث لا
طير يغنى و ثياب سوداء
منشورة عبر طرقات الذكرى
المنهوبة المغتالة كى لا
تذكر ابدا و شواطئ تحريم
الفرحة فى قلوب تملاها
القسوة حيث الاشياء السوداء
المحترقة و بحر دموع
مقهورة و حنين للموت الساكن
حواف امنيات الانسان
الضائع يوم دفن العدل المهزوم
تحت عرش الغدر وخيانة
صدق يترنح من طعنات لا تشفى
و جروح تنزف اهات
ترعب و انين باصداء الصم لا
تسمع و نواقيس صدئة و
مأذن ساكنة و قبب غطاها تراب
الدهر حيث مذابح طير
ومأدب طرف داخل خرائب الجثث
العفنة و نعيق غربان
يطربهم و ما زال النبل يراودنى
كى اسبح كى القى بجسدى
فى مياهة وانا لا اتقن كيف
العوم ينادينى باغراء عرى
فرميت بجسدى الية احضن
وجهة الماء فاجدنى فية
اغرق و اغوص نحو الاعماق
فادركت انى سوف اموت
باحضانة كما ولدت بين
احضان امى دون ان يسالنى
احدا فهكذا اموت بلا موعد
كما ولدت دون موعد
و اغادر كما اتيت عاريا
لا املك شيئ من نفسى

كارم الطير
26,أكتوبر,2014


الكلمات الدليلية: يغرينى, النيل,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل