قصيدةأنى أراكى للشاعر يوسف بازيد | موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة


أنى أراكى للشاعر يوسف بازيد

أَنَّى أَرَاكَي
**********
*******
****
أَنَّى أراكى فى عُيُونَ السَّاهِرِينَ
فَأَشْتَاقُ أليكي وأنتى تَتَرَاقَصِينَ
وَعَلَى نَغْمِ الْعُودِ تَتَمَايَلِينَ
وَبِكَأْسِ الْمُحِبَّةِ تتمخطرين
فَأَبْكَى حَسْرَةٌ عَلَى م فَاتَ مَنْ سنين
وَعَلَى قُلَّبِي الَّذِي مَعَكَ..
الَا تَذْكُرِينَ
وَكَيْفَ أُحَيَّا وأنتى بِحَبِّي لَا تَعْلَمِينَ
وتركتى دَرْبَي وَلَمْ يُبَقِّيَ الَا سرابُ لِعَيْنِ
يُدَاعِبُ عيونى وَيُزَيِّدُ شوقى الِيِكَ كُلُّ حِينَ
ف يأتى اللَّيْلَ لِيَشْعَلَ الْقُلَّبَ الْحَزِينَ
بَيْنَ رَعْدٍ وَبِرَقٍّ وَشَوْقَ الى حَنِينَ
وهاأنا أراكى بَيْنَ النُّجُومِ وَكُلَى شُجُونِ
وَلَا شَيْءَ يهدينى ف أَزُيِّدَ جُنُونَ
فَقُلَّبُي مُتَيَّمٍ بِكَ مُنْذُو سنين
وأشتاقك كُلُّ حِينَ
أَنَّى أَحُبَكٌ كَيْفَ لاتدركين
وَحُبِيَ أَلَيَكَ فَوْقَ أَحَسَاسَ الْعَاشِقِينَ
فأنتى تؤام الرّوحَ وَمَكْتُوبَةٌ عَلَى الْجَبِينِ
وَأَشْتَاقُكَ دومأ فَمَتَى تَعْلَمِينَ
وَمَتَى سَتُهَدَّى لوعتى لَحْظَةَ حَنِينِ
وَمَتَى سَتُهَدَّى الْفَرَحَ لِلْقُلَّبِ الْحَزِينِ
يوسف بازيد

الشاعر يوسف بازيد
09,يونيو,2014


الكلمات الدليلية: أنى, أراكى, للشاعر, يوسف, بازيد,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل