قصيدةرجاء الى الله| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
العودة إلى كل القصائد
طباعة القصيدة


***رجاء الى الله***

***كارم الطير***
لا اعلم و لم ادرى
ما ذنبى ان اظلم
و ما كنت لمرة
للظلم فاعل من
ودادى كنت لها
انا الراوى بتكرم
و كنت انا العطش
لماء بيدها تمسكة
ما هوت بة نحوى و
الموت كم ظمئى
يتقرب فكم همهمت
بة منها راجيا
و ما كانت لانة منى
منى بسامعة
و كم تناجيت باسمها
مستنجد من
جراح بقلبى نازفة وما
حنت نحوى لمرة
و قد كنت انا الحانى
و من رويت عطشها
ايام طويلة و ليالى وما
كنت عنها منى شيئ
مانع فمنعتنى رجاء وما
كنت منها انا بطالب
ما كنت المذنب و ما
كان الذنب لى بتابع الا
ظن منها و تحجب
للحق بعماء لم يسبق
فيا دروب الحزن تجمعى
بربوع فلائى تزرعى
و انبتى صبار باشواك
بقلب كقلبى تطرح غل
لا املكة و حقد دفين
لم اتعلمة فكم ابقيت
و ما ابقت هى لاجل
نفسها منى شيئ الا
جحود ما مالكة حجر
جلمود ولا جبل فيا لخلق
الله من عجائب من اناس
بقلوب تععجبا جبروتها
ويا لقلوب رقيقة بهبة ريح
تدفن شائنك ربى فى
خلقك ولا لخلقك منى
تعجب فما كان منك ربى
انا بة راضيا فاجعل يا اللهى
قلبى اليك مطيع
و انزع منة الحزن و مرارة
القسوة التى لا يستحق
فانت بقلبى يا اللهى
اعلم فانت العدل ربى فبيننا
حكمك العدل و انا بة
راضيا ان كتبت فيها ياربى تعذبى
فقد اتكون بهذا العذاب
مغتسل من ذنب كنت فعلتة
فلست من حمك ربى
متململا و لكنة انا الطامع فى
رحمتك فقد هلهلت منى
الاحزان و طرحت هموما
جبال مال بحملها كتفى
و انحنى من قسوتها يارب
ظهرى و تزللت برحمة
من سواك تعضض فكانت
شكوتى اليك يارب اسرع
اللهى لا تكلنى الى نفسى
فقد عذبتنى بقدرك و
كففت منى ولا تدع قلبى بمن
اقصانى معلق فقد تكسر
فلبى الى اشلاء و ليس
الية ياربى سبيلا و دائما
اليك منفرجة كل السبل
فاسلك سبيل الرجاء اليك
ربى فلا تردنى قد ارتهق
الجوة من رهقى ليل وارهقت
روحى من قسوة لم
اقابلها فمن سواها فبيدك
انت القلب خافق و انت
من يمتلك تقلب القلوب ......

كارم الطير
31,مايو,2014


الكلمات الدليلية: رجا, الى, الله,




التقييم = 0 %


التعليقات

يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل