www.shuaraa.com

غياب الذاكرة

تتجلى اوردة المحذور
عبر منحدرات الخطيئة
رافعة اصوات الإنتماء
المهوس..
تلف في عالمها الأحمر
والأسود..
كلَّ الانطلاقاتِ الميتة
ترتحلُ
بصمتٍ مبالغُ فيه
لتقطع مسافات الانتكاس
تشمّرُ عن تواشيحٍ
مبهمة
ذات لكنة لم تولد بعد
ولم يدرسها المختصون
في اكاديمية اللغات الميتة
في المشهد الأخر
ثمة رائحة معتمة
تتصدر لائحة الغموض…
ودون أن يكون هناك جديد
تعيش في ظل الأخطاء المتراكمة
تقتاد على مائدة الراحلين
بعنف الكلمات المرتجلة
وصور المتحمسين
على دخول عالم النسيان
بإرادة متحجرة ومنتحرة
بسكين الولاء المزيف
وبخطوات تنظر للمصفقين
خلف جدار الترقب
بريبة. … وتسائل خجول..
وبضحكة الأغبياء
يمتطون كوارث الماضي
وهناك ..ثمة حديث
بدء يدب في الاوساط المترقبة
والخائفة
دوما يتسلل
كلص محترف…
بين النائمين
في اروقة الاحلام
التي…. لا معنى له…
يستخف بالمستقبل
ويهزء بالمتسمرين
بين مسافات الكلمة
الهوس الخجري
يمتدُ في زحمةِ الضياعْ
يصنع لنا قوالبا جاهزة
عن مباشرة
الانغلاق.. على معنى واحد
يعلمنا… لغة العمى
يرسمُ لنا بريشةِ الأقدار المخيفة
أفاقا من الأحتضار الجديد
حتى أن
الشمس…. في لوحاته الشهيرة
تبحث عن ضوئها
تنظر للقمر بحقد مبالغ فيه
وتعشق العتمة
كلُّ الاشياء الجميلة
محطمة
ينظر الجميع ومن خلال
كوة العدم
لبعض الحكايات…
على موائد التلاشي المؤكد
تبعث فيهم روحا من الآمال
المؤطر بنغمات هجينة
سرعان ما تطرده مرارة
الهمس الطاغي
في شوارع هذا الزقاق
أو ذاك
وتعود سلسلة الاحدث
ذاتها..
فكأنما ..أنتَ… أنتَ
بعد الفين عام

حسين كاظم الزاملي

10,أبريل,2018

لمشاهدة المزيد من القصائد يرجى زيارة الموقع الإلكتروني http://www.shuaraa.com