www.shuaraa.com

الشاعر : مديح أبوزيد ( قصيدة أيها البحر )


يا أيها البحرُ ما الدُّنيا ستُنسينا
حُبًّا نداويه أو جُرحًا يداوينا
يا أيُّها البحْرُ لا تشكو لنا ألمًا
فكُلّنا ذاك الهمُّ يُدمينا
يا أيُّها البَحْرُ لا تبك لفُرقتنا
فبَعْضُ الدّمع إن يبقى سيروينا
كُلُّ القلوبِ بهذي الأرض ساكنةٌ
وقلوبُنا دومًا تبكي المحبينا
أبلغ سلامي هذا الموجَ أبلغُهُ
أنَّا لهذا الحُبِّ أنساما رياحينا
واكْتُبْ على الصَّخر أحلامًا نُسايقُها
فليس اليأسُ يغلبُنا ويُثنينا
آمالُنا تبقى برغم البُعد شامخة
ودينُنا يبقى برغم الذنب يُبقينا
والحُبُّ يحيا بأنفاسٍ نُعانقُها
فيوقظُنَا ويقتُلنا ويُحيينا
والحُبُّ يبقى برغمِ الموْتِ يجْمَعُنَا
يُنادينا ويُضحكُنا ويُبكينا

مديح أبوزيد زيدان

24,أكتوبر,2017

لمشاهدة المزيد من القصائد يرجى زيارة الموقع الإلكتروني http://www.shuaraa.com