| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
  • مفارقات بشرية

    بقلم – رمضان بوشارب
    من عجائب خلق الله أنه سبحانه عز وجلَّ خلق ففرق.
    خلق من خلقه، الحيوانات والحشرات فتراهم يعيشون في نظام رباني منظم، رغم افتقارهم للألباب وأبسط مثل أعطاه الله لنا في الفرقان، هما مملكتي النحل والنمل.
    ومن عجائب خلقه أيضا الحيوان بما فيها الضواري، أنها لا تفترس (لا تأكل) إلا في حالة الجوع، وما تأكل إلا قدر ما يشبعها، وفضلا عن ذلك تترك فضلتها لغيرها من أكلات الجيف.
    والعجيب في أمره انه ما من حيوان يتعدى على حيوان آخر فيعتدي عليه، إلا في حالة الجوع ولن تجد قَطً سبع من السباع سواء كان أسدا أو ضبعا، يعتدي في حالة الشبع بل يخلد للراحة والنمو تاركا خلق الله تعيش وتسترزق في حماه.
    سبحان الله على الميزان الرباني، حيوانات مفترسة لا تقتل فرائسها إلا في مطلب عيشها.
    لكن في الطرف النقيض من ذلك نرى العجب فينا نحن البشر، يرى الواحد منا في نفسه قوة يستمدها من ضعف غيره، فيحسب نفسه أسدا، في حين أن الله سبحانه ميزنا وعن بقية خلقه من البهائم بالعقل، فكرمنا به وخاطب ألبابنا، فقال أفلا يعقلون؟
    لكنا بعقولنا نحيا في جهالة من أمرنا، فلم نبلغ رشدا، نأكل بعضنا البعض… والله ربنا أعطى لكل ذي حق حقه، غير أننا نأخذ حقوقا فوق حقوقنا، فنسرف في الاستهلاك حتى الهلاك وكأننا نخشى الموت جوعا لو تأخرنا في ذلك.
    والأَمَّرٌّ من ذلك أننا نأخذ حقوقنا وفوقها نتعدى على حقوق غيرنا فنعتدي عليهم نهبا وسلبا…
    يقتل بعضنا البعض نسفك دمائنا نَذَّبِّّّّّّّّّّّّح ونميت غيرنا خوفا من أن نموت ربما جوعا، فهل هذا هو صراع البقاء البشري ،لا نُؤْمِنُ إلا من أجل أن نُؤَمِّنَ لقمة العيش ولو كان فينا من الحكام من يملك مفاتيح خزائن مملكته، فلا ندري إن كانت تلك اللقيمات ستصل أمعاءنا أم أننا نهلك قبل استهلاكها.
    هذا حال البشر لا نعتبر بغيرنا من الم الهالكة ولا نأتمر بأمر الله، فآيات خلقه فيها من الحكمة والعبر ما يجعلنا نرقى إلى درجة الملائكة هذا لو أخذنا بها وتمعنا في معانيها.(أسود الغابة لا تفترس إلا في حال الحاجة للعيش ، وأسود بشرية تفترس من يريد العيش )
    إلا إننا وللأسف الشديد، نحيا حياة شيطانية لا نفكر إلا في إحياء البطن ولو على حساب الوطن وإرضاء شهوات قامت لأجلها الحروب .


    رمضان بوشارب
    18,ديسمبر,2015


    1




التعليقات



يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل