| موقع شعراء للشعر والقصائد .. Shuaraa

Google+
  • كل الطرق تأخذك إلى الله

    بقلم: رمضان بوشارب
    حينما تجد نفسك تشق طريقا نحو مستقبل أنت مؤمن به، تجد نفسك تضع قدميك على صراط مستقيم فاحذر غرورك، إن أنت ضننت أنك وحدك على الطريق السوي ،قد تضن أنك أنت من سطر الدرب نحو الأمام، حين تلفت خلفك فترى القوم يمشون من وراءك ، فتحسب أن القوم يقتفون أثارك. ربما تخمينك يأخذك إلى البعيد الذي يتوه فيه العبيد، لما ترى كثرة الناس من ورائك فتخال نفسك الأول في طليعة الركب وما من أحد سبقك إلى ما أنت إليه ذاهب، لكنك لست أول و لا أخر من في الطريق.تستغفر الله فتكمل مسيرك نحو يقين أنت موقن به. فجــــأة تتوقف... تلتفت ذات اليمين وذات الشمال، لترى الناس في سبل تفرقوا شيعا، وكلٌ ذاهب في مذهبه, تتساءل أترى القوم ضاعوا أم تُراني أنا الضائع، كل في فلك مشحون، يقولون كل الطرق تؤدي إلى روما. خوف ينتابك على حالك وحال الأمة، تتملكك رهبة و فوبيا الهلاك إن هي تقاطعت تلك السبل وتشابكت المذاهب. حينما ترى أن الكل اختار لنفسه قبلة هو موليها فالتزم بالوسطية وكن وحدك أمة وسط، سيتبعك من ظلَّ السبيل فعاد، وحين ترفع طرفك إلى السماء طالبا اللطف ، ترتعش، يهالك لون شعرك الذي انقسم إلى أبيض وأسود، فلا تدري أي عمامة من العمائم ستضعها فوق رأسك أ العمائم السود (عمائم الشيعة)أم العمائم البِيض (السلفية) بين هذا وذاك سيتعرى رأسك ، ولن يجد له تاجا من تيجان العرب. تسألهم أي مسلك يسلكونه، أي وجهة يتجهون، فيقولون أينما تولي وجهك فثمة وجه الله...فالله اكبر الله أكبر ،عليلون هم بالعلة يتعللون. تعود لتسأل نفسك أتراهم على صواب وأنا المخطئ التائه، أم أنني أنا المصيب وهم الخاطئون والمصيبة أننا كلنا خطاءون ، فهل نحن توابون. قـــــــــــف ... الطريق أمامك، لا يزال طويلا مستقيما، لا ينتهي بانتهائك، لا تسأل هل أُكْمِلُ المسير أم اكتفي باليسير، امضي قدما ،فلا زلت، ولا زلت حيا بقلبك ما دمت تسأل نفسك تعاتبها، تبحث عن الآخرين تحمل همهم. أمامك صراطك لا ينتهي، مستقيم باستقامتك، سر صوب ما أنت مؤمن به، سر بنفسك إلى الله فلا غيرك ينقذك إن نزل القضاء، ثبت قدميك وخذ صراطك إلى الواجد حيث الوجود لا ينتهي. دعهم في سُبُلِهِمْ إلى روما ،دعهم يعانقون رومياتهم، قف على قبورهم واقرأ عليهم سورة الروم. لا تقـــــــــف... أكمل مسيرك ،لا يخيفك سواد الليل الذي صار يلتحف العباءات السود، لا يغرنك سوادهم وامضي نحو صبحك الذي تنفس ، افتح عينيك ،أبصر بنور الله وابشر برضوان الله. خذ طريقك ودعهم على طريقتهم فكل الطرق تأخذ إلى الله ، إما جنان تغطيها رحمة الله أو سعير تنذر بغضب الله ... راجي رحمة الله


    رمضان بوشارب
    18,ديسمبر,2015


    1




التعليقات



يُسمح لجميع الأعضاء التعليق هنا.. وإذا كنت غير مسجل لدينا فضلاً إنقر هنا للوصول الى صفحة التسجيل